vendredi, août 31, 2007


"She was the best mother in the world"..words of Prince Harry, 22. Commemorating his mother's death in front of 500 guests inside London Chapel, thousands outside and many more in front of their TV sets. He has spoken about her compassion, love and laughter, the way she would to be remembered. The Bishops of London has spoken about using Princess Diana for pointing a score. He emphasised that's time to make her rest in Peace.

A man sets a message and flowers at the bottom of the replica of the flame of the statue of Liberty near the Alma bridge. The country is set to mark the 10th anniversary of the death of princess Diana -- dubbed the "people's princess" -- with a series of tributes and a royal memorial service in London. (AFP)
Britain was set to mark the 10th anniversary of the death of princess Diana -- dubbed the "people's princess" -- with a series of tributes and a royal memorial service in London on Friday.
As major newspapers documented the details of the memorial service, which Diana's sons Princes William and Harry, her ex-husband Prince Charles and Queen Elizabeth II will attend, a poll indicated respect for the royal family has dipped sharply.
William and Harry, who were just 15 and 12 respectively when their mother died in a high-speed car crash in a Parisian underpass and are now officers in the British Army, were to give specially-selected readings during the service at their regimental chapel.
Some 500 high-profile guests will attend the memorial service, including Prime Minister Gordon Brown, his predecessor Tony Blair -- who famously described Diana as the "people's princess" after her death -- and pop singer Elton John, who sang an adapted version of "Candle In The Wind" at her funeral.
The Archbishop of Canterbury Dr Rowan Williams, head of the Anglican church, has written two prayers for the service.
Controversially, Charles's second wife Camilla, the Duchess of Cornwall, who Diana blamed for her divorce in 1996, will not be attending, with the Evening Standard newspaper reporting that she will not be in London on Friday.
Though royal officials had initially said that she would be present, Camilla declared on Sunday that she did not want to "divert attention from the purpose of the occasion," reportedly on advice from the queen.
Also not attending is Mohamed Al Fayed, the father of Diana's lover Dodi Fayed -- who also died in the crash that killed Diana -- and the owner of the posh Harrod's department store in London, though one of his daughters has been invited.
Al Fayed has persistently claimed that Diana and his son were killed in an elaborate establishment plot to stop the princess from marrying a Muslim.
Last year, however, a report from Lord John Stevens, the former head of London's Metropolitan Police, ruled out any such plots and said that the crash, which also killed the car's driver Henri Paul, was a "tragic accident".
French investigators, meanwhile, concluded that Paul, an employee of the Fayed-owned Ritz Hotel, was well over the legal alcohol limit when he drove Diana and Dodi to the latter's Paris apartment with paparazzi in hot pursuit.
Diana's death generated an unprecedented outpouring of public grief in Britain. One million people poured onto the streets of London for the funeral and some say the episode changed the country. The tragedy also forced the royal family to present itself as a more open and inclusive institution.
A YouGov poll published in The Daily Telegraph on Friday showed that "respect" for the royal family had dipped to 49 percent -- the first time it dipped below 50 percent in the poll's history -- while 89 percent said that they could recall where they precisely were when they heard of Diana's death.
A steady stream of Diana fans have been tying flowers and cards to the gates of Kensington Palace, her former London residence, where hundreds of thousands of bouquets were left in the days after her death.
The palace is also hosting an exhibition in her memory, as is London's National Portrait Gallery.
Diana's childhood home, Althorp, in central England, where she is buried, is breaking with tradition by opening to the public on the anniversary.
The BBC is re-screening her funeral in full on a digital channel, while several national newspapers issued special Diana supplements through the course of the week.
Another stream of Diana pilgrims is expected to go to the Pont de l'Alma tunnel where Diana and Dodi died.

Emotional moments inside as outside the chapel. The Princes looked sad and their voices were vibrating.

As to me, I consider her a mother, a sister and close friend. She entered our homes, hearts and stories. She was deeply loved and greatly missed.

I believe that commemorating Diana is not limited to make tributes to her on August 31st of each year. Making tribute to her is a continous work by helping people, trying to be active in the society, be compassionate and humanitarian, working to estyablish love, respect and peace around the world.

LADY DIANA IS NO MORE WITH US..عشر سنوات منذ رحيل ديانا

Ten years ago since Lady Diana, Dodi Al fayed and Henri Paul left us in a terrible car accident in Paris.

Conspiracy or a normal car accident..their death is still a mystery such as JFK, Marlyn Monroe, Grace de Monaco, Yasser Arafat and Rafic Hariri.

The world is commemorating their thenth anniversary of disappearance..let's make it a period to remember them as people who tried to help the world and to diminish borders between civilisations..let's continue the Princess' work to ban ladmines and to fight poverty and sickness.

عشر سنوات مرت منذ رحيل الأميرة ديانا و رفيقيها دودي الفايد و السائق هنري بول في حين نجا الحارس الشخصي تريفور ريز جزنز بأعجوبة . التوتر كان سمة الأيام الأخيرة في حياة الأميرة. فخلال جولتها المتوسطية رفقة ابنيها و عائلة الفايد كانت الصحافة البريطانية تتسائل عن مكان الأميرة ديانا التي غابت عن الأنظار و عندما توجهت الأميرة إلى اليونان في زيارة قصيرة مع إحدى صديقاتها تمت الوشاية بها و تفاجئت بالتقاط صور لها بعد ذلك قطعت الأميرة عطلتها مرتين..مرة عند زيارتها البوسنة و الهرسك و مرة عند حضورها مراسيم جنازة المصمم العالمي جياني فرساتشي. بعد ذلك عادت الأميرة إلى يخت الفايد جونيكال في حين توجه الأميران وليام و هاري إلى قصر بالمورال باسكتلاندا و انضما للعائلة المالكة. لكن بقية عطلة الأميرة اتسم بالتوتر فعلاقتها و دودي انكشفت للعالم و الببارازي حاصروا يوميا اليخت بل استعملوا الهيلوكبتر للالتقاط صور الأميرة و دودي. التوتر لف الجميع حتى الحراس..عندما توجه الجميع إلى باريس كان دودي يخفي جدول أعماله و سيره و الأميرة حتى على حراسه حيث كان يشك في أن المعلومات كانت تتسرب إلى الصحفيين و لكن إخفاءه للمعلومات تسبب في حالة من الارتباك لدى الجميع و زاد من توتر الأميرة. اللحظات الأخيرة التي التقطتها كاميرات المراقبة كما أن كل من كان داخل الريتز أكد حالة التوتر التي شعر بها الجميع خاصة أمام وجود حشد كبير أمام الفندق. كانت لحظات رهيبة سبقت الحادث. أما الحادث فإن معلومات جديدة أكدت أن السارة الفيات أونو البيضاء دخلت و خرجت مترنحة من النفق قبيل دخول المرسيدس و هو ما يلغي فكرة أن السارة أزعجت المرسيدس كما أن شخودا أكدوا أن الباباراتزي كانوا بعيدين عن المرسيديس لحظة دخولها النفق بما قدره دقيقتين فأكثر و أكد شهود آخرين دخلوا النفق قبيل المرسيدس أنهم رؤوا أشخاصا داخل النفق و كأنهم ينتظرون شيئا ما. معلومات أخرى أكدت أن دم السائق تم التلاعب به بالمستشفى كما أن المخابرات الأمريكية كانت تتابع تحركات الأميرة في الآونة الأخيرة و عدة معلومات و ملفات عن الأميرة و الحادث اختفت كما أن عددا من الأشخاص المقربين من الأميرة و من الحادث منهم من وجد مقتولا و كأنه انتحار. الحادث قد يظل لغزا لا يعرف سره إلا الله سبحانه و تعالى و إلى أن تنكشف الحقائق فالنكمل عمل الأميرة الخيري من محاربة للفقر و الجوع و الأمراض و الحروب


I am posting for the first time letters from Buckingham Palace, Balmoral Castle, St. James - the Office of HRH Prince Charles, Harrods & Mr. Mohamed Al Fayed , Lady Diana Princess of Wales Memorial Fund, Office of PM Tony Blair at 10 Downing Street and British Ambassadors to Tunis. I have more and I have hundreds of pictures, magazines, newspapers and books about Lady Diana.

Today, August the 31st, 2007, ten years after her tragic death, she still alive between us. She taught many how to serve people and humanity.

Ten seems that it was just, a memorial service will be held in may watch it on CNN International at 11:00 GMT (13:00 CET), a programme on France 5 at 14:50 CET and another one on CNN at 23:00 CET and another one on CNN at Sat at 21:00 CET.

jeudi, août 30, 2007


If you are in Paris, French Capital, prepare yourself for a car accident in the next 30 hours. If you want to be a witness of that, to enter history and to be called by TV channels, book writers, investigators and to make your own testimony to be rich, prepare your cameras. Sure you asking about a place of the accident?! I advice you to join the Tunnel de l'Alma.

Ten years ago, the world was witnessing Lady Diana's happiness in the Italian and French coasts before she joins Paris, a change in the planning that costs her life and Dodi. It was planned that she joins from French Cote d'Azur, London, to stay with her children before they enter schools. She returned, but with a delay of 48 hours. She returned but without life or smile.

Ten years ago..Lady Diana still fascinating us..I remember her as the person that encourage me to love humanitarian work and charity and to try helping needy people.


British royal PRINCE WILLIAM has reportedly ended the long-running feud between his family and the Fayeds by inviting the tycoon's daughters to a memorial service commemorating the tenth anniversary of DIANA, PRINCESS OF WALES' death. The future heir-to-the-throne and brother Prince Harry were apparently "delighted" that Camilla and Jasmine Fayed were asked to next month's ceremony (31Aug07) - which also marks the passing of their brother Dodi Fayed. A source tells British newspaper the Daily Mirror: "They lost a mother and the girls lost a brother. There is no bitterness on their part. It is a generational thing. "The princes often see Camilla out and about. They are not close friends, but they are on polite nodding terms... They wanted to hold an olive branch out to the family." Egyptian tycoon Mohammed Al Fayed believes the death of Diana and his son Dodi in an August 1997 Paris car crash was murder and not an accident, as has been ruled in previous investigations. Al Fayed has long alleged that Queen Elizabeth II's husband Prince Philip and Britain's Security Services conspired to kill Diana, and also that she was pregnant with Dodi's child at the time of her death.


Feminist icon GERMAINE GREER has continued her public assault on the memory of late British royal DIANA, PRINCESS OF WALES, by branding her a "devious moron". Last month (Jul07) the Female Eunuch author hinted the princess may have caused her own death "from (one) of her back-handed manipulations - it is said that she only went to Paris with her late lover Dodi Fayed in order to make heart surgeon Hasnat Khan jealous." And, speaking at the Edinburgh International Book Festival on Saturday (18Aug07), Greer continued her verbal attack. She said, "I have come to the conclusion that she was a devious moron. "One of the things I have been puzzled by is why her whole life was such a mess. She made a mess of being Princess of Wales, but that is fine because the job is not do-able. It is an insane job and, in history, all but one of the Princesses of Wales have come to a sticky end - stickier than hers. "I am also interested in why she couldn't manage life after being Her Royal Highness. It still puzzles me that she does that no-no thing: she sleeps with married men. "...And this is the angel that people want to crown." Diana was killed in a car crash in Paris on 31 August 1997.


DIANA, PRINCESS OF WALES' former lover JAMES HEWITT has directed a film about his affair with the tragic royal, which will be screened on the eve of the 10th anniversary of her death. The former British Army officer, 49, has directed a docu-drama called My Way to be aired on British TV network Channel 4 in an attempt to convince viewers that he is not the cad he has been branded. The programme will see Hewitt starring as himself in the final scene and claims that the couple reconciled seven months before her death in a car crash in Paris on 31 August 1997. A friend of Hewitt says, "James has always said he and Diana did actually speak again after many months of silence. "James talks about this in the film and says that Diana called him, and went to see him. "There's one clip in which James reveals that in their final conversations Diana told him she was going to shock the world and 'marry a big fat black man'. It's pretty gripping stuff and it makes great television."
Personally, I do not believe him. It is time that leaves her in Peace!


British royal CAMILLA, DUCHESS OF CORNWALL has announced she will not attend Friday's (31Aug07) memorial service for DIANA, PRINCESS OF WALES, following weeks of fierce debate in the U.K. press. Diana, who died 10 years ago in a car accident in Paris, France, famously branded Prince Charles' second wife the "third person" in her own marriage to the heir to the throne before their divorce in 1996. But despite the tensions, Diana's children Princes William and Harry invited Camilla to Friday's service, which marks the 10th anniversary of the tragedy that brought the world to a standstill in 1997. Following weeks of British newspaper editorials over whether she should accept or not, Camilla has decided her presence "could divert attention from the purpose of the occasion" and so has decided not to attend, although she was "touched" to be invited. In a statement, she says, "I accepted and wanted to support them. "However, on reflection I believe my attendance could divert attention from the purpose of the occasion, which is to focus on the life and service of Diana. "I'm grateful to my husband, William and Harry for supporting my decision."
I think this is better for her and us.

mercredi, août 29, 2007

Diana : la justice a clos le dossier, mais le doute persiste

Dix ans après la mort de la princesse Diana, dans le tunnel de l'Alma à Paris, la justice française a depuis longtemps clos le dossier, seuls quelques reliquats de l'affaire, lancés par le père de son compagnon Dodi al-Fayed, décédé à ses côtés, sont toujours en cours devant les instances judiciaires.

L'instruction menée après l'accident dans le tunnel de l'Alma dans la nuit du 31 août 1997 a conclu dès 2002 à un accident dû à un excès de vitesse de la Mercedes noire conduite par le chauffeur Henri Paul qui était sous l'effet conjugué d'alcool et d'antidépresseurs.Des conclusions contestées aussi bien par les parents d'Henri Paul, Gisèle et Jean Paul, que par le père de Dodi, le milliardaire égyptien Mohamed al-Fayed.

Une plainte contre X pour "falsification d'expertises" a été déposée en juillet 2002 par les parents d'Henri Paul. Ils souhaitaient notamment que soient pratiqués des tests ADN sur les échantillons sanguins prélevés sur leur fils peu après l'accident afin de prouver que ce n'est pas son sang qui avait été analysé à l'époque.

Une information judiciaire avait été ouverte et deux non-lieux rendus successivement en 2003 et 2004. En juin 2004, la chambre de l'instruction de la cour d'appel de Paris avait finalement ordonné au magistrat instructeur de poursuivre son enquête.

Saisie d'une action en suspicion légitime visant la juge de Paris, la chambre criminelle de la Cour de cassation a décidé en janvier 2005 de transmettre ce dossier à un juge d'instruction de Versailles. S'il est toujours ouvert, il n'a donné à ce jour aucun résultat.

Egalement dans le collimateur de Mohamed al-Fayed, les nombreux photographes qui ont suivi le couple à sa sortie du Ritz ont bénéficié d'un non-lieu en 2002. La justice a conclu qu'ils n'étaient pas responsables de la mort de la princesse de Galles et de son compagnon.Mais trois d'entre eux ont été condamnés le 22 février 2006 par la cour d'appel de Paris à un euro symbolique de dommages et intérêts pour avoir porté atteinte à l'intimité de la vie privée de Dodi al-Fayed, les familles Spencer et Windsor n'ayant jamais engagé de poursuites.

Les juges ont estimé que les deux séries de photos, celles prises avant l'accident du couple en sortant de l'hôtel Ritz, et celles sur le lieu de l'accident, étaient concernées par l'infraction. Les trois photographes -Christian Martinez, Jacques Langevin et Fabrice Chassery- ont saisi la Cour de cassation qui n'a pas encore statué.Les photographes ont été condamnés alors qu'ils s'étaient toujours opposés à la publication des photos prises sur le lieu de l'accident.

En juillet, après la diffusion d'images de la princesse mourante par Channel 4 et la presse italienne, Fabrice Chassery a déposé plainte à son tour pour "recel de vol"."Fabrice Chassery a été lésé par la vente de ces photos extraites du dossier d'instruction français. Vente qu'il n'a jamais souhaitée et qui s'est faite dans son dos", expliquait son avocat, Me Jean-Louis Pelletier, en juillet à l'Associated Press.

Comme le dossier d'instruction est entre les mains de la cour d'appel de Paris, ou archivé, l'avocat n'a pas pu vérifier si la photo a été volée ou simplement copiée. Il attend l'ouverture d'une enquête afin que la lumière soit faite sur la manière dont le cliché a pu quitter le dossier d'instruction

Le soir de la disparition de Diana : un journaliste de l'agence Reuters se souvient...

Peu après minuit, le téléphone sonne chez moi. Après s'être excusé de me réveiller à cette heure tardive, un collègue de permanence à la rédaction de Reuters assène tout de go: "On signale un accident de la circulation à Paris et la police est persuadée que Diana était dans la voiture".

Ce fut le point de départ d'une nuit surréaliste et, selon toute vraisemblance, de la semaine la plus éprouvante de ma carrière de journaliste.

La mort de la "princesse du peuple", comme l'appela à l'époque Tony Blair, devait dominer la "une" de l'actualité de pratiquement tous les journaux de la planète dans les jours qui suivirent le 31 août 1997.

Sur le chemin de la rédaction londonienne, j'entends la radio annoncer le décès du compagnon égyptien de Diana, Dodi al Fayed, dans l'accident survenu dans le tunnel de l'Alma.Rien sur l'état de santé de la princesse.

Depuis quelques jours, les médias occidentaux traquaient la romance supposée de Diana avec le fils playboy du propriétaire du magasin Harrod's, qui venait de lui offrir une croisière très "people" en Méditerranée.

Mon premier réflexe est de contacter tour à tour le palais de Buckingham, celui de Kensington ainsi que le 10, Downing Street, pour obtenir des nouvelles sur Diana.Aucune réponse.

Bizarre, bizarre!

Alors que toutes les chaînes de télévision britanniques commencent à diffuser de Paris et Londres en direct, certains assurent avoir aperçu la princesse de Galles à l'entrée du tunnel, le bras en écharpe.J'accueille la nouvelle avec un soulagement, qui sera de très brève durée.

Un journaliste de Reuters accompagne le secrétaire au Foreign Office de l'époque, Robin Cook, en tournée en Asie. Vers 03h00 heure locale, ce collègue téléphone de l'aéroport de Manille."Tu es bien assis, Robert ?", lance David Llunggren, qui connaît mon émotivité en cas d'actualité "chaude".Il raconte que l'avion transportant le chef de la diplomatie britannique a été arrêté en pleine piste pour que le ministre et les journalistes soient "briefés" sur l'accident de Diana.Il ajoute: "On m'a demandé de te dire qu'il fallait s'attendre au pire".A l'arrière de l'appareil, David aperçoit le porte-parole du Foreign Office, de toute évidence effondré. "Elle est morte", lâche-t-il. "Vous pouvez répéter ?", demande un journaliste.Il s'exécute: "la princesse Diana est morte".La question fuse: "Peut-on donner l'information ?".Le porte-parole britannique refuse d'être cité de quelque manière que ce soit, expliquant qu'il appartient aux autorités françaises d'annoncer la nouvelle au monde.S'ensuit un échange entre David et moi sur la façon dont nous pourrions donner l'information sans encourir les foudres du Foreign Office.Le scoop nous avait été donné "off the record", ce qui signifiait, littéralement, qu'on ne pouvait pas en faire état dans nos dépêches.Etions-nous sûrs à 100% que le porte-parole britannique, à des milliers de km de l'Alma, savait la vérité ? N'était-il pas submergé par l'avalanche d'informations et de rumeurs qui déferlaient au même moment sur le sort de la jeune femme ?Nous avons finalement décidé de "retenir" l'information.

Dix ans plus tard, nous ne sommes toujours pas certains d'avoir fait le bon choix.Lorsque la Mercedes de Diana et de Dodi al Fayed émerge du tunnel de l'Alma sous les projecteurs des caméras de télévision, nous comprenons que ses blessures doivent être gravissimes.Je suis tout d'un coup pris de vertiges, n'ayant pratiquement rien ingurgité depuis dix heures. Il fallait renforcer les effectifs de reporters à Londres mais on était en plein week-end prolongé de fin d'été.J'ai alors téléphoné à tous les numéros disponibles - fixes, portables, conjoints, parents, colocataires, ... - de mes collègues. En vain.Grâce à Dieu, le chef des informations pour l'Europe est arrivé pour me prêter main forte.Quelques mois plus tôt, deux journalistes de Reuters avaient réussi à obtenir lors d'un déjeuner d'affaires le numéro de portable d'un haut fonctionnaire en poste au palais de Buckingham - à la condition expresse, toutefois, de l'utiliser en cas de très grosse urgence.J'ai appelé, appelé ce numéro, mais personne n'a décroché."Personne ne veut répondre. J'ai la conviction qu'elle est morte", lance mon supérieur.Une demi-heure plus tard, le décès était officiellement annoncé et j'envoyais sur les fils de Reuters le flash sur la disparition tragique de Diana à Paris.


In Loving Memory of Lady Diana, Princess of Wales (1961 * 1997)

"unconfirmed news from Paris says that Princess Diana, Princess of Wales has died. I repead, unconfirmed news from Paris says Lady Diana, Princess of Wales has died. Stay with us for more details." This comment mixed with sadness and shock was heard in tens of TV & radio stations all over the world early in the morning of 31st August, 1997. More than 500 million of people around the world stuck to their TV sets following the terrible news.

In Paris, and specially in Pitie-Salpetriere hospital where Lady Di's body lays, emotion reigned. hundreds of people, photograhers and policemen were outside the main entrance of the hospital. When Diana's died, some have witnessed the fisrt secretary of the British Embassy in Paris walking outside the hospital, going to a wall, lays to it and then he slid to the ground taking his head between his hands: Diana is never among this world.
In the tunnel, the emotion was more important. Paparazzi, people, tourists, policemen, investigators, the crash of the car, bloods, witnesses, sadness and hungar reigned. Paparazzi, editors and journalists were worldwidely blamed of being the first accused people of killing the Princess, her friend and the driver.

"In the hospital she was as beautiful as we remember her", said a French Diplomat. He added "when her death was declared, the British Ambassador lost his equilibrium and started cried. He cried like a child. We were shocked."

The news reaches Balmoral Castle, in Scotland where the Royal Family spends the vacation. The Queen was the first to know the news. Prince Charles informed his sons, her sons, William and Harry.
The night of August 31st, 1997 turned to a day. Telephones rung around the world, faxes and emails crossed the world, emotion, hate, shock and hungar, fear and sadness, normal people, rich and poor, Presidents, Kings, Princes and Ministers, Diana's death unified the world for at least more than a week until her funeral on Saturday September 6th, 1997. More than 2 millions in the streets of London, about 6 millions along her final journey from London to Althorp, her final destination.

When she died I was in Tunisia. My cousin told me in the morning of August 31st, 1997 saying "the Queen Diana, has died". I froze and asked him "who? who dies Diana or the Queen?", he replied " I do not know, You know her better than me. Go and watch the television." It was a terrible day. I called the British Ambassador's residence in La Marsa, Tunis. I talked with Mrs. Genevieve Edis, Ambassador's wife. She calmed me down. After two days, I went to the British Embassy to present my condolences to the British Ambassodors the Late Excellency Richard Edis (who dies of Cancer few years later). My late father (who dies in 2006) went with me.

Is it a simple accident? or an assassination? Some are talking that Dodi Al Fayed was the target, may be by the MI6, secret services of UK, may be the target of businessmen or dealers of weapons and drugs. Some says it was unacceptable that Princess Diana knows a Muslim-Arab like Dodi Al Fayed, especially that she is the mother of a future king of UK.
Many people have heard about the white Fiat Punto that bothered the Mercedes, but witnesses said that that Fiat has entered and exited of the tunnel before the Mercedes went into, but the Fiat was zigzagging. It seems that its driver saw something inside the tunnel just few minutes before the Mercedes came. Few days after Diana's death, the driver of the white Fiat was murdered in a way to be thought to be a suicide. He was a known paparazzo.
Another witnesses said that when the Mercedes entered the tunnel, the paparazzi were far a way of it of about more than a minute or two, which means that the car was not so bothered as it was said by the paparazzi. they were behind it, but not so close.
Another witnesses said that they saw people with cameras on their backs inside the tunnel just before the Mercedes went into.
These testimonies enforced the idea that Lady Di and her companies have been victims of a murder.
May they rest in Peace.

رحيل أميرة

يحيي العالم يوم 31 أوت الذكرى السنوية العاشرة لوفاة الأميرة ديانا أميرة ويلز رفقة دودي الفايد و السائق هنري بول بنفق ألما بالعاصمة الفرنسية باريس، مدينة الأنوار و الأضواء..أضواء وميض آلات التصوير لاحقت الأميرة و من كان معها إلى مثواها الأخير. ولدت يوم 1 جويلية 1961 ليتوفاها الأجل يوم 31 أوت 1997 و كأنها عاشت شهرين فقط كلهما أحداث جعلت منها إحدى أهم شخصيات القرن الماضي و أحد أكثر الأشخاص متابعة و تصويرا حول العالم فكانت ذكية و عبرت مرة عن رغبتها في استغلال الصحافيين الملاحقين لها من أجل إلقاء الضوء على مشاكل عدة بالعالم مثل مرض السيدا و السرطان و الفقر و الألغام المضادة للأفراد و معاناة الشعوب و الأفراد فاستحقت عن جدارة لقب أميرة الشعوب. بعد ام.بي.سي 1 و الجزيرة، تبث قناة فرنسا 5 يوم الجمعة على الساعة 14:50 و قناة سي.أن.أن يوم السبت على الساعة 21:00 بتوقيت تونس برامج على الأميرة ديانا لمن يريد المتابعة و من منكم يعلم ببرامج على قنوات أخرى فاليعلمنا بالتوقيت و القناة


كنت قد عدت للتو إلى المنزل. بعد لحظات و أنا ممد أشاهد التلفزيون اقترب أخي الصغير مني و قد لي استمارة علي ملأها حتى يقدمها للمدرسة الاعدادية (على فكرة هو سنة سابعة أساسي و يبلغ من العمر 11 سنة)، عندما قرأتها سريعا و صلت إلى مربع يتعلق بالحالة العائلية علي وضع علامة: الأب...متوفي. اغرورقت عيناي بالدموع قبل أن أعود إلى حياتي الطبيعية

lundi, août 27, 2007


I am sure that many of you attend US movies in arabic channels such as Group MBC, DUBAI or many others. I have noticed during the last years that these channels brodcast some scenes which are contrary to our religion and traditions. They broadcast lovers kissing each other, or in bed togther, sometimes they even broadcast "noise" of making love, or gay or lesbian people. I defend freedom of speech and media and press freedom, but these things are not of our societies. This embarras us as family when watching such unctrolled movies. It forces me to keep the rmote control in my hands to change the TV station as soon as I "smell" a kiss or a non innocent hug.

وفاة وزير الداخلية المغربي السابق إدريس البصري

اعلن في الرباط عن وفاة وزير الداخلية السابق إدريس البصري. كان إدريس البصري وزيرا للداخلية في عهد العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني و كان أقوى رجل بالبلاط الملكي، كيف لا و هو وزير الداخلية بكل ما تحمله كلمة الداخلية في عالمنا العربي و المتخلف من قمع للشعوب و اغتيالا للكلمة الحرة و استنفارا دائما للمخابرات و أجهزتها. عندما لقي الحسن الثاني ربه، لم يكن يتصور أحد أن يتنازل العاهل محمد السادس عن إدريس البصري و لكن الملك الشاب أقدم على إبعاد إدريس البصري نهائيا من القصر و الحكومة مؤذنا مذاك بعهد جديد في المغرب، بالحرية و الديمقراطية

vendredi, août 24, 2007

ماذا بعد التراشق؟

التراشق بالعبارات و المقالات بين أقطاب السياسة اللبنانية كيف يمكن تجاهله يوما ما؟ كيف يمكن إعادة الحوار؟ كيف سينظر جنبلاط و بري و حسن نصرالله لبعضهم البعض؟ و ماذا عني و عدد من المدونين التونسيين بعد التراشق بسبب لبنان و فلسطين و إسرائيل؟

jeudi, août 23, 2007

في حديث خاص لديانا ماغازين السنيورة يؤكد على استقلالية القرار اللبناني و يوجه تحية حب و تقدير للرئيس بن علي و للشعب التونسي

شخص عادي..كريم..بشوش..مهما أساؤوا له أو لشخصه، يختار الصمت. وزير للمالية في عهد الرئيس الشهيد رفيق
الحريري و أحد أصدقائه المقربين منذ الطفولة. خريج الجامعة الأمريكية ببيروت. أفردنا بهذا الحديث الشيق
دياناماغازين: دولة الرئيس شكرا لاستضاقتك لنا في هذه الظروف
الرئيس السنيورة: العفو..لبنان بلدكم و انتو ضيوفنا على الراس و العين
دياناماغازين: دولة الرئيس ماذا تقول إلى التونسيين قبل أن نغوص في السياسة اللبنانية و تعقيداتها؟
الرئيس السنيورة: يبتسم..أولا أتوجه بالشكر الشديد لفخامة الرئيس زين العابدين بن علي الذي تربطنا به علاقات صداقة قوية و كثيرا ما تحدثنا عبر الهاتف حول لبنان و العلاقات بين بيروت و تونس..و هي علاقات قديمة قدم قرطاج و صور..هو شخص متفهم و واقعي و كثيرا ما وقف إلى جانب قضايا الحق و العدالة العربية..إنه رجل دولة من الطراز الأول..أما الشعب التونسي فهو شعب عزيز و قريب للبنان..لن ننسى وقوف الشعب التونسي إلى جانبنا في أحلك الظروف..أرسلوا لنا المال و الدم و الأغطية و الدواء خلال عدوان تموز السنة الماضية ..الخطوط التونسية كانت من أول شركات الطيران التي عاودت رحلاتها إلى بيروت بعد انتهاء الحرب..أتوجه بالشكر و التقدير لتونس رئيسا و حكومة و شعبا
دياناماغازين: دولة الرئيس بما أنك أتيت على ذكر عدوان تموز، هل لك أن تكشف لنا خفايا العدوان؟
الرئيس: يضحك..شو؟ امبين انك ما بدك هل العشية تمرأ على خير؟
دياناماغازين: ممازحا..ييه دولة الرئيس و لو؟ ما بدنا مشاكل أحسن ما رعد يضرب طيارتنا
الرئيس: لا لا انشاءالله خير..شوف نحنا بحايتنا ما هددنا حزب الله أو سببنا له المشاكل..منذ عقود طويلة اخترنا و اختار اللبنانيون جميعا طريق المقاومة و اعتبرناها مشروعة طالما أرضنا و لاسيما الجنوب اللبناني محتل. لم نسأل يوما حزب الله من أين لك هذا أو ماذا تفعل؟ كانت له الحرية المطلقة في التصرف و التنقل و كنا على علم أنه يملك شبكة اتصالات خاصة و على علم بترسانته العسكرية و علاقاته مع سوريا و إيران و لككنا غلبنا منطق الوطن و الوطنية و المقاومة قبل كل شيء . لا أخفي أنه كان هناك خلاف مع دولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري..الحريري رحمه الله اعتبر ملف الاعمار و بناء الدولة الحديثة أولوية..لكن حزب الله اعتبر المقاومة أولوية..بالتالي كنا على خلاف حول الأولويات..مثل الخلاف حول من أتى قبل..الدجاجة أو البيضة...ثم اقتسم لبنان..الجنوب المقاوم و بيروت و الشمال ورش إعادة التعمير
دياناماغازين: ألا ترى دولتك أن هذا خطأ جعل الدولة تغيب أو هي غيبت عن الواقع؟
الرئيس: كلامك صحيح..و لكن كما قلت لك خلال تلك الفترة كانت هناك أولويات وضعناها كلبنانيين و منها خيار المقاومة..كما أننا كنا تحت الوصاية السورية المباشرة و التدخل الايراني..و مع وجود المحتل بالجنوب و قوات لحد العميلة كان الوضع معقد و خيرنا التزام الصمت
دياناماغازين: صمت كلفكم الحريري و فليحان و تويني و الجميل و عيدو و القائمة طويلة؟
الرئيس: صحيح
دياناماغازين: مقاطعا..هل لك أن تصف لنا الدور السوري في لبنان؟
الرئيس: سوريا دخلت لبنان العام ستة و سبعين. و لقيت دعما أمريكيا في ذلك. يجب أن لا ننسى أن عددا كبيرا من السوريين يعتبرون لبنان جزءا من سوريا أو ما يسميه البعض الشام الكبرى و هذا أمر خطير يذكرنا بإسرائيل الكبرى..على كل دخلت القوات السورية لبنان بدعم امريكي و عربي كان الهدف مراقبة الأمن و الهدنة و خطوط التماس بين الفرقاء اللبنانيين..سوريا تجاوزت واجباها و أصبحت تتدخل في السياسة اللبنانية و تتدخل عسكريا لصالح فريق ضد آخر أو تستعمل الفلسطينيين..ثم جاء اتفاق الطائف و من أهم بنوده خروج سوريا من لبنان ما أن يحل الأمن و الاستقرار بالبلد..مع تكوين الحكومات الأولى و بداية ورش التعمير و الترميم ما راعنا إلا أن سوريا ترفض المغادرة بل أصبح لها نفوذ قوي..أصبحت نقاط التفتيش بيد الجنود السوريين..أهم المواقع العسكرية و الأمنية..اختيار رئيس الجمهورية يجب أن تكون دمشق موافقة عليه..رئيس الحكومة و الحكومة اللبنانية نفسها يجب أن تحظى بالمباركة السورية..كنا نعيش أوضاع انتداب جديد
دياناماغازين: لماذا لم تقاوموا ساعتها؟
الرئيس: كلما حاول أحد معارضة سوريا إلا و اغتيل من طرفها أو بعلمها مثل الزعيم كمال جنبلاط و الرئيس رينيه معوض و الرئيس بشير الجميل أو في أفضل الأحوال كان المنفى نصيبه مثل الرئيس أمين الجميل و الجنرال ميشال عون
دياناماغازين: و لكن سوريا قدمت تضحيات
الرئيس: لا يمكننا أن ننكر أن سوريا قدمت تضحيات كبرى للبنان..فقدوا عددا من جنودهم دفاعا عن لبنان و إقرارا للسلم..و لكنهم لم يكونوا أوفياء لاتفاق الطائف
دياناماغازين: متى تدهورت الأمور مع دمشق؟
الرئيس: مع التمديد الغير دستوري للرئيس لحود. كنا نرغب أن يتم انتخاب رئيس جديد للبنان و لكن سوريا فرضت علينا التمديد لولاية الرئيس لحود
دياناماغازين: عفوا دولة الرئيس..و لكنكم قبلتم في السابق التمديد للرئيس الراحل الهراوي.
الرئيس: و برعاية سورية تلك المرة كذلك..نعم كلامك صحيح..و لكن الوضع كان مختلفا. بعد الألفين الاسرائليون غادروا لبنان..الجنوب عاد للوطن..عاد للبنان..الأمور في المنطقة تغيرت و التدخل السوري فاق الحدود..كان لا بد من إعادة النظر في سياستنا..كان لا بد لنا من إعادة السيطرة على البلد و بسط سلطتنا..عندها عارضنا التمديد للحود و كان الرد من دمشق إما التمديد له أو تهديم بيروت على رأس من عمرها و كان المقصود هنا الرئيس الشهيد رفيق الحريري
دياناماغازين: من عارض التمديد للحود بالمجلس النيابي؟
الرئيس: العديد كنت منهم..الرئيس الشهيد رفيق الحريري..النائب بهية الحريري..وليد جنبلاط..أمين الجميل..ستريدا جعجع..وليد عيدو العديد من وجوه الرابع عشر من آذار اليوم
دياناماغازين: دولة الرئيس إن قلت لك لعبة الورق فماذا تقول؟
الرئيس: مبتسما..مش حتجيبها البر..يضحك..لعبة الورق تذكرني بلبنان
دياناماغازين: كيف؟
الرئيس: لبنان مثل الورقة في يد القوى الأجنبية. في الوقت الحالي لا يمكن لمختلف القوى المتصادمة التصادم مباشرة و اندلاع الحرب بالمنطقة بالتالي لبنان أضحى ساحة لعرض القوة..سوريا و إيران من جهة و الغرب بقيادة الولايات المتحدة و فرنسا من جهة أخرى..و نحن نرفض هذا التدخل مهما كان الطرف..خلال الحرب سبق و رفضت مقابلة وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس التي اظطرت للعودة من اسرائيل الى واشنطن..لقد قمت بالفعل بطردها بطريقة او بأخرى..قلت لها سأكون مرحبا بك لو عدت إلى بيروت بقرار انهاء الحرب أما ان كنت ستعودين و الأبرياء يقتلون يوميا فإن جدول أعمالي لا يسمح بذلك. إن كنت مثلما يقولون أرضخ لأمريكا لستقبلتها..و لكن لبنان فوق الجميع
دياناماغازين: قوى المعارضة يقولون أن حكومتك تتلقى الأوامر من السفير الأميركي فليتمان
الرئيس: و الله هم كانوا بالحكومة و الحكومة مفتوحة لهم فإن كانت حكومة فيلتمان فاليقولوا لي ذلك
دياناماغازين: ماذا يقول دولة الرئيس عن مزارع شبعا؟
الرئيس: آه..امبين مش راح انطلع..ساخرا..و الله شوف..مزارع شبعا رغم صغرها إلا أنها أحد محاور المشكل اللبناني
دياناماغازين: نحنا بدنا نعرف هالمشكل و الحل لألو
الرئيس: نحن قدمنا ملفا كاملا للأمم المتحدة و دلائل و قرائن على أن مزارع شبعا هي مزارع لبنانية تحتلها إسرائيل. ماشي الحال؟
دياناماغازين: ضاحكا...ماشي الحال
الرئيس: طيب..إسرائيل قالت أنها تعتبر مزارع شبعا مزارع سورية احتلتها العام سبعة و ستين مع الجولان المحتل و بالتالي لا حل لمشكل المزارع إلا مع التفاوض المباشر مع سوريا. و أضافت إذا سوريا قدمت الدليل على أن مزارع شبعا هي لبنانية فعندها ستتفاوض مع الأمم المتحدة حتى تعود للبنان. سوريا أعلنت أن المزارع لبنانية و ليست سورية . عندما سألنا الأشقاء في سوريا أن يقدموا وثائق رسمية رفضوا ذلك
دياناماغازين: لماذا؟
الرئيس: و الله اسألوا دمشق العروبة و الأخوة. هم يرفضون حتى ترسيم الحدود و فتح سفارتا البلدين و تبادل السفراء و تطبيع العلاقات. اليوم يمكنك الدخول من تونس إلى لبنان و لا يمكنك ذلك من سوريا حيث لا سفارة و أعتقد أن أي دولة متحضرة في العالم و مستقلة لا بد أن يكون لها علاقات دبلوماسية و تراقب توافد الأجانب لها و تمسك بزمام الأمور الأمنية. نحن طالبنا بأقل ما يمكن من السيادة
دياناماغازين: فكان الثمن قافلة الشهداء
الرئيس: نعم قافلة من الشهداء. و نحن نتسائل لماذا فريق الأغلبية البرلمانية هو من يقدم الشهداء و لماذا تتدخل سوريا علنا و سرا كلما اقتربت المسألة اللبنانية من الحل
دياناماغازين: كيف تفسر معضلة مزارع شبعا إذا؟
الرئيس: كما تعلمون فإن حزب الله وضع نصب أعينه مقاومة الاحتلال الاسرائيلي..و كان سماحة السيد حسن نصرالله قد أعلن على التلفزيون أن مهمة حزب الله و مقاومته الشريفة تنتهي بخروج اسرائيل من كل الأراضي اللبنانية بما فيها مزارع شبعا. و أضاف أنه عندها و عندها فقط يتخلى الحزب على سلاحه و ينخرط في الدولة إما أن ينحل أو يصبح حزب سياسي كما هو الحال الآن. و لا يخفى على أحد أن سوريا حليف لحزب الله. بالتالي فإن إقرار سوريا الرسمي بلبنانية مزارع شبعا و ترسيم الحدود يعني خروج المحتل الاسرائيلي من آخر شبر لبناني و بالتالي سيكون حزب الله مجبر أخلاقيا باحترام مبادئه و التخلي عن سلاحه و انخراطه في الدولة المدنية. إذا ما حدث ذلك، مع انتخاب رئيس غير موال لسوريا، ستفقد دمشق و معها إيران عدد من حلفائهما بلبنان و يصبحان و حيدين في مواجهة أمريكا و ما يسمى بالمشروع الأمريكي و الصهيوني إلى آخره.
دياناماغازين: في آخر إحصاء قامت به مؤسسة مستقلة، عبر واحد و ستون بالمائة من اللبنانيين أنهم راضون عن الحكومة اللبنانية فماذا عن دستورية الحكومة؟
الرئيس: أود أن أؤكد أن الحكومة هي شرعية و دستورية و من يرى خلاف ذلك فالأمر سهل. ما عليه إلا أن يتصفح الدستور اللبناني و اتفاق الطائف. نحن حريصون على وحدة البلد و الحكومة. و الجميع شاهد على أننا نعمل من أجل . المصلحة الوطنية. عدد من المعارضة و منهم الوزراء المستقيلون يعتبرون الحكومة و قرارتها شرعية عندما يتعلق الأمر بمصالحهم مثل بعث الجنرال عون لقناته التلفزية أو وقوف الحكومة مع سلاح المقاومة الشرعي و يعتبرونها غير دستورية عندما نتحدث عن السيادة و الاستقلال و الحرية
. دياناماغازين: يقولون و على رأسهم الجنرال عون أن حكومتكم لم تنفذ برامجها
الرئيس: و الله الجنرال عون محق و لكنه أخفى نصف الحقيقة. لم ننفذ مشاريعنا التنموية و التي تصب في صالح كل اللبنانيين بسبب الاعتصامات و الاضرابات التي تنفذها المعارضة. الطرق مسكرة..الخيام بكل مكان..حتى انت التلي انك ما ادرت تيجي على بيروت في السابق بسبب الأمن..شوف انت كم من سائح و كم من مستثمر خسرناه و خسرو لبنان
دياناماغازين: ماذا عن الطائفية في لبنان؟
الرئيس: الطائفية داء قاتل..لبنان لكل اللبنانيين..نحن ضد الطائفية و أول من تحدث عن الطائفية هم الفريق المعارض..هذا أمر خطير في تاريخ لبنان
دياناماغازين: دولة الرئيس نحن نشكرك على هذه المقابلة اللطيفة و نترك لكم كلمة الختام
الرئيس: شكرا لك و لحبك و دعمك المتواصل للبنان..شكرا لكل الأشقاء المحبين للبنان و المناصرين له و لقضاياه..شكرا مرة أخرى لتونس و رئيسها و شعبها و أقول لكم سيبقى لبنان..سيبقى لبنان..سيبقى لبنان

DAB التعامل مع

قام احد البنوك بعمل الإعلان التالى
نهيب بالسادة العملاء أن البنك قد قام بعمل ماكينات جديدة لكي يتمكن العملاء من سحب النقود دون الحاجة منهم إلى مغادرة عرباتهم. هذا وبعد مباحثات استمرت عدة شهور تم الاتفاق على وضع إرشادات لكيفية استخدام الماكينة لكل من الذكور والإناث. " نرجو من السادة العملاء إتباع الطريقة الملائمة لكل نوع"

أولا : الذكور

قف بالسيارة إلى جوار الماكينة
2 - افتح نافذة السيارة
3 - ضع البطاقة فى المكان المخصص ثم أدخل الكود السرى
4 - أدخل المبلغ المطلوب سحبه
5 - اسحب المبلغ, البطاقة و الإيصال
6 - اغلق النافذة
- قد السيارة7
ثانيا : الإناث
1- قودي السيارة إلى الماكينة
2 - عودي للخلف قليلا حتى تصبح النافذة بمحاذاة الماكينة
3 - ارفعي فرامل اليد وافتحي النافذة
4 - افرغي محتويات حقيبتك على المقعد المجاور إلى أن تجدي البطاقة
5 - انهي مكالمتك التليفونية مع وعد محدثك بإكمال المكالمة في وقت لاحق
6 - حاولي إدخال البطاقة في الماكينة
7 - افتحي الباب لمحاولة الوصول إلى الماكينة لبعد سيارتك عنها
8 - ادخلي البطاقة
9 - عاودي إدخال البطاقة بطريقة صحيحة
10 - ابحثي في حقيبتك عن مفكرتك والتي بها الكودي السري
11 - ادخلي الكود
12 - اضغطي إلغاء ثم ادخلي الكود الصحيح
13 - ادخلي المبلغ المطلوب سحبه
14 - تأكدي من تمام زينتك في مرآة السيارة
15 - اسحبي المبلغ والإيصال
16 - افرغي محتويات حقيبتك مرة أخرى حتى تجدي حافظة نقودك. ثم ضعي المبلغ المسحوب بها
. 17 - دوني المبلغ المسحوب في مفكرتك وضعي الإيصال في الحقيبة
18 - أعيدي التأكد من زينتك
19 - قودي السيارة لمسافة 0.5 متر فقط
20 - عودي للوراء إلى الماكينة مرة أخرى
21 - اسحبي البطاقة
22 - افرغي محتويات الحقيبة مرة ثالثة وضعي البطاقة في الحافظة الخاصة بها
23 - أرمقي الرجل المنتظر وراءك بنظرة ازدراء
24 - شغلي المحرك
25 - أعيدي مكالمة محدثك على الهاتف
26 - قودي سيارتك لمسافة 2-3 كم
27 - أنزلي فرامل اليد

mercredi, août 22, 2007

تونس تفتح تحقيقا في تسمم عدد من التونسيات في رومانيا

اعلن مصدر رسمي الاثنين ان النيابة التونسية فتحت تحقيقا قضائيا لمعرفة الظروف "الدقيقة" لوفاة تونسية الأحد في مدينة اراد في رومانيا.
وقال المصدر ان "النيابة العامة اذنت بفتح تحقيق قضائي للوقوف على ظروف هذه الواقعة وملابساتها"، موضحة ان "قاضي التحقيق اصدر انابة الى السلطات القضائية الرومانية ويتوقع توجهه الى هناك لمتابعة تنفيذ هذه الانابة".
وتوفيت التونسية حنان الجويني (25 عاما) اثر اصابتها بتسمم لم تعرف اسبابه بينما تم نقل ست تونسيات اخريات اصبن بوعكة صحية الى المستشفى.
وفي بوخارست، اعلنت وزارة الصحة وفاة تونسية تعمل في شركة في اينو غرب رومانيا ونقل ست أخريات الى المستشفى.
وصرحت مسؤولة السلطة المحلية للصحة العامة غابريالا تارلي ان "التسمم ليس غذائي المنشأ. الأشخاص الذين اصيبوا بالتسمم يعانون من اضطرابات في التنفس وحالات ارتعاش".
والنساء السبع جزء من مجموعة تضم اربعين موظفة تونسية يعملن في شركة تنتج كابلات للسيارات وامضين ليل السبت الاحد في مرقص في الفندق حيث يقمن في منتجع مونياسا السياحي غرب رومانيا.
واضاف المصدر في تونس ان احد موظفي السفارة التونسية توجه الى اراد "لتأمين الإحاطة اللازمة بأفراد الجالية التونسية المقيمة" هناك

خفايا وأسرار ملابسات سحب الجنسية التونسية من سهى عرفات

عادت سهى الطويل زوجة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات إلى واجهة الأحداث من جديد إثر الإعلان عن سحب الجنسية التونسية منها، ومغادرتها تونس بعد إقامة استمرت أكثر من عشرة أعوام.

ورغم مضي نحو أسبوعين على قرار سحب الجنسية التونسية منها التي حصلت عليها قبل عام، فإن السلطات التونسية لا تزال تلازم الصمت بشأن الأسباب الكامنة وراء اتخاذها مثل هذا القرار، وتمتنع عن أي تعليق.
غير أن مصادر دبلوماسية عربية كشفت عن بعض من أسرار الملابسات التي دفعت السلطات التونسية إلى اتخاذ قرار سحب الجنسية من سهى عرفات.

وقال دبلوماسي عربي مقيم بتونس طلب عدم الكشف عن هويته "إن السلطات في تونس قررت سحب الجنسية التونسية من سهى عرفات بعدما ثبت لديها ضلوع أرملة الزعيم الفلسطيني الراحل في 'الترويج لدى أطراف أجنبية لمعطيات مختلقة ومتجنّية على تونس وعلى دول عربية أخرى'".
وبحسب الدبلوماسي العربي، فإنه لم يكن بوسع السلطات التونسية غضّ الطرف عن مثل هذا الممارسات المنسوبة لسهى عرفات التي أضرت بمصالح تونس وبعض الدول الأخرى في المنطقة، لاسيما وان هذه الممارسات جاءت بشكل متواصل ولأسباب غير مفهومة.
واعتبر أن صمت السلطات التونسية إزاء قرارها يعكس حرص القيادة التونسية على المحافظة على صورة الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي تكن له كل الاحترام، وذلك بغض النظر عن ممارسات سهى الطويل التي "لم تكن خافية خلال الفترة الأخيرة على الكثيرين في الأوساط الدبلوماسية".

وتشاطر مصادر فلسطينية هذا الرأي، وتضيف أن السلطات التونسية "سبق لها أن طلبت من سهى الطويل التوقف والابتعاد عن مثل هذه الممارسات، كما وجهت لها تنبيها بذلك، غير أنها لم تغيّر على ما يبدو من سلوكها".
ولم تستبعد المصادر الفلسطينية أن تكون سهى عرفات قد أحرجت مضيفيها التونسيين جرّاء النفقات الطائلة المترتبة عن حفلات الاستقبال والمآدب الخاصة التي كانت تنظمها، لاسيما وأن الدولة التونسية كانت تتحمل تلك المصاريف إضافة إلى تكفلها بكامل نفقات إقامة سهى عرفات منذ أن اختارت الإقامة بتونس.

ولا تخفي الأوساط الفلسطينية في تونس حرجها الشديد من تصرفات سهى عرفات تجاه تونس، والسعي إلى استغلال الحظوة الخاصة التي كانت تتمتع بها إلى حد الفترة الأخيرة والتي تعود أساسا لمكانة الزعيم الراحل ياسر عرفات في وجدان التونسيين قيادة وشعبا حتى بعد وفاته.
ويرى مراقبون أن تونس التي لم تدخر أي جهد لدعم القضية الفلسطينية ومؤازرة شعبها وقادتها في كل مراحل النضال الفلسطيني، لم يشمل قرارها المتعلق بسحب الجنسية من سهى عرفات إبنتها زهوة (12 عاما) التي مازلت تتمتع بجنسيتها التونسية.

إلى ذلك، يرى رجال أعمال في تونس أن سهى عُرفت خلال إقامتها بتونس بمحاولاتها فرض نفسها "كوسيط" لدى الإدارة التونسية مقابل عمولات مالية، "مستفيدة من الضيافة والتبجيل اللذين كانت تحاط بهما من قبل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وحرمه ليلى بن علي."
وهذه ليست المرة الأولى التي تسبب فيها سهى عرفات متاعب للقيادة الفلسطينية وتربكها، كما أنها كثيرا ما أثارت زوابع إعلامية جعلتها تتعرض لانتقادات كثيرة بسبب وجودها خارج الأراضي المحتلة، وبسبب طريقة حياتها التي تتسم بالرفاهية، وتتناقض كثيرا مع أسلوب الحياة المتقشف لزوجها وأبناء الشعب الفلسطيني داخل الأراضي الفلسطينية.
وتظهر سهى عرفات بثياب باهظة الثمن وتعيش أسلوب حياة مترف بما يتناقض تماما مع تقشف زوجها ببزته العسكرية وانشغاله التام بالسياسة، حتى أنها
اشتكت ذات مرة لصحيفة مصرية من أن زوجها الراحل ياسر عرفات لم يقدم لها المجوهرات إطلاقا وأنه يعيش كأعزب.
وقد سبق لسهى عرفات أن أثارت خلافا حادا مع القيادة الفلسطينية باتهامها القادة الثلاثة محمود عباس وأحمد قريع ونبيل شعث الذين كانوا ينوون زيارة ياسر عرفات وهو يحتضر على سريره في أحدى المستشفيات الفرنسية، بأنهم يعتزمون دفنه حيا.
كما تسببت قبل ذلك في إحراج هيلاري كلينتون زوجة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون أثناء وجودها في الضفة الغربية، ممّا أضطر قيادي فلسطيني بارز إلى الاعتذار في حينها لواشنطن.

يشار إلى أن سهى عرفات التي تحمل الجنسية الفرنسية أيضا تواجه بعض المشاكل مع السلطات الفرنسية التي فتحت العام الماضي تحقيقا في عملية تحويل مبالغ مالية ضخمة من مصدر غير محدد إلى حسابات سهى عرفات في بنوك فرنسية.
وقد نفت سهى عرفات علاقاتها بهذه المبالغ المالية، وإتهمت رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك أرييل شارون بأنه وراء المعلومات التي نشرتها الصحف إثر التحقيقات