dimanche, novembre 30, 2008

THE CULTURE OF "RED LINE"...ثقافة الخط الأحمر






هذا الموضوع "خط أحمر"...هذا الأمر "خط أحمر"...التنازل عن هذا المطلب "خط أحمر"...التراجع عن هذا الموضوع "خط أحمر"...الضاحية الجنوبية "خط أحمر"...مخيّم نهر البارد "خط أحمر"...المنطقة الفلانية "خط أحمر"...سلاح المقاومة "خط أحمر"...شبكة اتصالات حزب الله الخاصة "خط أحمر"...حكم حماس لغزّة "خط أحمر"...القبول بإقالة حكومة حماس "خط أحمر"...و امتدّت الخطوط الحمر من الضاحية الجنوبية و على يد مؤسسها حسن نصر الله إلى حماس بفلسطين و اليوم امتدت هذه الثقافة لأكثر من دولة عربية و إسلامية و أصبح العديد من المثقفين و السياسيين و المقاومين يتحدثون عن الخطوط الحمر حتى أضحت كل المناطق و المواضيع خطوطا حمراء و وجدنا أنفسنا داخل شبكة عنكوبتية حمراء. فوجد اللبنانيون أنفسهم محاطين بأكثر من خط أحمر و لعلّ تجاهل الرئيس اللبناني الحالي ميشال سليمان عندما كان قائدا للجيش اللبناني للخط الأحمر الذي وضعه السيد حسن نصرالله حول مخيم نهر البارد أول و أهم و آخر اختراق لخط أحمر وضعه السيد و برهن له أنه لو لم يتم اختراق الخط الأحمر للمخيم لأضحى لبنان مرتعا للإرهاب و الارهابيين و ظلّت تحذيرات السيد و لأول مرّة حبيسة الجدران و آذان من وضعها الخطوط الحمر امتدت مثل شبكة العنكبوت...مثل شبكة القطار السريع ووصلت إلى غزة. حماس تتحدث أن المساس بها خط أحمر و هذا الخط وضعته حماس ورسمته أمام بوابة معبر رفح مع مصر حي منعت حجاج بيت الله الحرام من التوجه إلى مصر و منها إلى البقاع المقدسة تحت تعلاّت مخنلفة و غير صحيحة. فمتى سنرفع هذه الخطوط حتى نتقدّم إلى الأمام؟ نحن جامدون في أماكننا في الوقت الذي يتقدم فيه الغير. الهند دخلت سباق الفضاء فيما نحن نتجادل عن من جاء أولا الدجاجة أو البيضة؟ أو عن ولوج المرأة للانترنات بدون محرم و عن زواج الصغيرة و عن النقاب و عن الأكل باليد اليسرى أو اليمنى...إن التاريخ و الأحداث تتجاوزنا و لن نكون قادرين يوما عن اللحاق بقطار التقدم إن ظلّت الفرقة و الاختلافات و الأديان و الطائفية و العشائر و القبائل و أصحاب العمائم يحكمونننا

*******
This topic is a "Red Line"...this aerea is a "Red line"...this compromise is a "Red Line"...the red lines invaded the whole Arab and Islamic world since Hassan Nasrallah used the term. During the events of the Palestinian Camp refugees "Nahr El Barred", northern Lebanon, Hassan Nasrallah warrned the Lebanese Army that entering the camp is a red line. At that time, the Army's Commander, who is the current Lebanese President Michel Soleiman, refused to obey the "Essayed's" order.


Today, many other entities around our world talk about the red lines such as Hamas. Hamas is refusing to let Palestinian peligrims to cross Rafah Gates to enter Egypt soil and to go to the holy territories for Hajj. It uses the expression "Red Line" to warn anyone who may try to disobey its orders.


Do not you think that this is time in order to review our policies and way of thinking? India is entering the aerospace area where we are stuck in our places. Whereas the other nations are marking points and making progress, we still discussing subjects such as "which comes first: the chiken or the egg?", or: is it allowed to the woman to surf Internet without an observer such as her father, brother or husband? or shall I eat with my right or left hand? Wake up....history and events are ovretaking us..

vendredi, novembre 28, 2008

Damas cherche toujours à « détrôner » le Patriarche maronite. La Syrie invite Michel Aoun à inaugurer une église.





Le point de vue de Khaled Asmar

Damas cherche toujours à « détrôner » le Patriarche maronite. La Syrie invite Michel Aoun à inaugurer une église.

Comme nombre de ses partisans, le vieux général a déposé les armes et vendu son âme

jeudi 27 novembre 2008 - 19h13, par Khaled Asmar - Beyrouth

Logo MédiArabe.Info

Il aime comparer sa visite en Syrie à celle du général Charles de Gaulle en Allemagne, en 1962, 17 ans après la fin de la seconde guerre mondiale et du conflit franco-allemand. Le général Michel Aoun sera accueilli en Syrie, dans les prochains jours, avec tous les honneurs. Damas tente de le renflouer après avoir perdu sa popularité au Liban.

Pour que la comparaison entre Michel Aoun et Charles De Gaulle soit exacte, le site libanais « Youkal.net » propose de réécrire l’histoire de France. Ainsi, écrit le site, « il faudra désormais apprendre que le général de Gaulle est revenu en France grâce à un accord avec le gouvernement de Vichy, et dès son retour d’exile, il a protégé le général Pétain et défendu le régime nazi face à la résistance française accusée de commettre des attentats contre Hitler et ses héritiers. De Gaulle a conclu des accords avec le régime de Vichy et défendu le régime nazi au nom de la stabilité de l’Europe et du monde. De Gaulle s’est dressé contre le procès de Nuremberg, estimant que les crimes commis par les nazis étaient une invention des mouvements anarchiques européens animés par une volonté de vengeance. Ainsi, de Gaulle a lâchement oublié ses discours aux Français prononcé depuis son exile à Londres, et s’est rendu en Allemagne au nom de la paix. De Gaulle est mort, vive Michel Aoun » (fin de citation).

Mais rien à faire, Michel Aoun veut justement devancer la justice internationale, et se rend en Syrie la semaine prochaine, au moment où l’ONU fixait la date de l’installation du Tribunal pénal international, devant juger les assassins de Rafic Hariri, au 1er mars 2009. Aoun et ses hôtes veulent sans doute pouvoir le bloquer, ou négocier une issue favorable de la justice, en prenant en otage les élections législatives prévues au Liban en mai 2009, exactement comme ils avaient pris les présidentielles en otage, en 2007 et 2008.

Ainsi, le régime syrien prépare un accueil populaire triomphaliste à un visiteur de marque, et invite Michel Aoun à inaugurer une église, dans une ultime tentative de renflouer sa popularité effondrée au Liban. Pourtant, au même moment, la justice militaire syrienne juge des chrétiens syriens (syriaques et chaldéens) accusés, comme les kurdes, de menacer la sécurité nationale. Le régime continue également d’ignorer les demandes de libération des dizaines de détenus libanais, arrêtés arbitrairement depuis trois décennies pour les plus anciens. Parmi ces derniers figurent plusieurs militaires capturés pendant la « Guerre de libération » décrétée par le même Michel Aoun contre la même Syrie !

L’autre objectif de ces cérémonies, le plus importants pour les stratèges syriens, est de détrôner le Patriarches maronite Nasrallah Sfeïr. Le chef de l’église maronite ayant eu le courage de décliner toutes les invitations formulées par Damas, et de refuser de s’y rendre pour ne pas cautionner la politique hégémonique syrienne au Liban. Sfeïr avait même refusé d’accompagner le Pape Jean-Paul II en Syrie, dans le même souci. Ce que Damas a du mal à tolérer et à digérer, et multiplie les tentatives pour remplacer le Patriarche. [Lire à cet égard notre analyse du 7 février 2008].

Ainsi, après avoir « déposé les armes » - formule devenue le titre du livre de Regina Sneïfer (récemment traduit à l’arabe), une ancienne militante des Forces libanaises devenue aouniste jusqu’à la moelle, et que les médias du Hezbollah lui réservent une place de choix pour favoriser son champion - le général Aoun, désormais baptisé le général Pétain, est décidé à « vendre son âme » et celles de ses partisans, en oubliant des milliers de Libanais tués sous ses ordres, ou torturés pour l’avoir soutenu. Mais comment peut-il en être autrement puisque « déposer les armes » signifie, en anglais, tout simplement « capituler » ?

Or, selon une lecture psychologique, Aoun pactise avec ses anciens geôliers selon deux schémas différents, mais compatibles. Le premier estime que le vieux général subit le syndrome de Stockholm et finit par aimer son geôlier. Le second, tout aussi dramatique, stipule qu’il applique le dicton relatif au métier le plus vieux au monde : il couche avec celui qui paie le plus cher. Il espère que son PACS avec Assad lui permet de retrouver le pouvoir [1]. Nous ignorons qui seront les témoins de ce PACS, et la liste non-exhaustive est longue et comprend, dans le désordre, l’émir Hamad (Qatar), Mahmoud Ahmadinedjad (Iran), Hassan Nasrallah (Hezbollah). D’aucuns n’écartent l’hypothèse selon laquelle Nicolas Sarkozy (France) puisse être sollicité !

Khaled Asmar

© Nos informations, analyses et articles sont à la disposition des lecteurs. Pour toute utilisation, merci de toujours mentionner la source « MediArabe.info »

فردة و لقات أختها....DO NOT LEAVE US...DO NOT GIVE UP...

I was surprised few minutes ago of the decision of "Farda wel 9at o5t'ha", deciding to leave blogging because of a comment written by an anonymous in which he or her, was saying dirty words without any respect to her or to the readers.

In fact I have, and I am still until now, suffering from the same things from people who do not respect the others way of thinking or their freedom of speech and expression.

My only advice to you is DO NOT GIVE UP. You were so excited about creating the Tunisian Association of Bloggers...let's talk about it...let's open a dialogue with all bloggers of different opinions and backgrounds...
why do we blog? isn't for the good and progress of Tunisia and its citizens?! for our country? for us? for our families, childern and friends?!

DO NOT GIVE UP because of sick people...by giving up they will succeed...fight them with your words...with writing down your opinions and thoughts...if you quit, if you withdraw, and if others do like you, who will continue blogging and writing about good things? WE MUST FILL THE PLACE...

تضامنا مع عمر حرقوس



وقعوا العريضة التضامنية مع الإعلامي الحر البطل عمر حرقوص

http://www.thisislebanon.org

و تواصل شعبة 8 آذار أعمالها القذرة...



Omar Harkous, a journalist and a March14 activist was beaten by SSNP thugs in the middle of Hamra Street! Omar Harkous joined the Lebanese National resistance against the Israeli occupation at a very young age, and resisted the israeli occupier. Omar was imprisoned by the Zionists. He is the unknown soldier in the March14 and played a crucial role in unifying the youth against the Syrian occupation and the syro-lebanese security apparatus. عناصر من الحزب "السوري القومي الاجتماعي" إعتدوا على الصحافي عمر حرقوص أثناء تواجده في شارع الحمراء في بيروت، وفي التفاصيل أنّ أكثر من 15 عنصرًا من "الحزب السوري القومي" إنهالوا ضربًا على الزميل حرقوص مستخدمين آلات حادة ما أدى إلى إصابته إصابات بالغة نقل على إثرها إلى المستشفى للمعالجة

قطاع شباب في حركة التجدد الديموقراطي: نطالب بإصرار القوى الامنية والاجهزة القضائية بإنزال اشد العقوبات بمرتكبي الاعتداء على عمر حرقوص مرة اخرى يتكرر الاعتداء على الأعلام مؤسسات ورجالاً، حيث اقدمت الجماعات نفسها التي ارتكبت اعتداءات 7 ايار على استهداف الاعلامي والمناضل عمر حرقوص لا لسبب إلا لأنه كان يقوم بواجبه المهني ويغطي حدثاً إخبارياً، ومرة اخرى يشعر المواطن اللبناني أنه متروك لقدره في مواجهة سلاح الميليشيات القادر في كل لحظة أن يكون جاهزاً في كل شوارع بيروت يستهدف المواطنين بأمنهم وكرامتهم وحريتهم. إن شباب حركة التجدد إذ يعربون عن كامل تضامنهم مع عمر حرقوص رمز الصحافة الحرة الابية التي قاومت كل اشكال الاستبداد ورمز الشباب الوطني المناضل في كل الساحات والاستحقاقات. اننا نطالب بإصرار القوى الامنية والاجهزة القضائية بإنزال اشد العقوبات بمرتكبي هذا الاعتداء البغيض ونحمل المسؤولية السياسة الكاملة عنه للجهة الآثمة المعروفة وكافة حلفائها في 8 آذار. كما ينتظر شباب التجدد من وزير الداخلية ان يتخذ كافة الاجراءات لوضع ميليشيات 8 آذار عند حدها، وهو الصديق الذي عرفه عمر مدافعاً دائماً عن حرية القلم والرأي والتعبير. نتمنى الشفاء العاجل لعمر ونعاهده الاستمرار الى جانبه في مسيرة الحرية وتحقيق حلم انتفاضة الاستقلال. --------------------------
---------------------------------------------------------------------- حركة اليسار الديمقراطي استنكرت الاعتداء على حرقوص: يحاولون وضع الملح مجددا في جرح بيروت 7 ايار وطنية - 28/11 2008(سياسة) استنكرت حركة اليسار الديمقراطي الاعتداء الذي تعرض له الصحافي عمر حرقوص وقالت في بيان اليوم: ان الاعتداء المجرم من قبل ميليشيلت الحزب القومي والتي تربت على المخابرات السورية وادمنت العنف والغاء الاخر كما تعودوا عدم احترام لا الحريات الصحافية ولا الحريات الاعلامية ولا السياسية . انهم يحاولون ان يضعوا الملح مجددا في جرح بيروت 7 ايار ولا يبدو ان هذا العمل يأتي صدفة فنحن لطالما نبهنا وطالبنا بجعل بيروت منزوعة السلاح وما تم كان مجرد الاكتفاء بعمليات مكياج شكلية ابقت هؤلاء المتلطين زورا براية المقاومة ليعيثوا ارهابا واعتداء في شوارع بيروت بعد ان نقلوا اسلحتهم من الاكتاف الى مدخل الابنية وصناديق السيارات. اضاف البيان:"واليوم انقضوا على الرفيق عضو قيادة اليسار الديمقراطي والصحفي الحر في مؤسسات المستقبل عمر حرقوص مستعيدين بذلك مشهد حريق المؤسسات الاعلامية في 7 ايار على يد الجهات نفسها". وتابع البيان :"ان حركة اليسار الديمقراطي التي امنت دائما ان لاحماية للمواطن والمجتمع الا من خلال الدولة ومؤسساتها القضائية والامنية تطالب بأصرار بالقاء القبض على هذه الزمرة المجرمة وايقاع العقاب المناسب بهحقها خاصة وان احد قيادتها هو عضو في الحومة ويترك لحزبه ممارسة العنف على غاربه .واذا كانوا يتلطون بالمقاومة فلتذكروا اننا نحن من اطلقنا الرصاصة الاولى, ونحن من حرر بيروت وكل ذلك من اجل لبنان حر سيد مستقل, وليس كما يفعلون بالتحول الى اجهزة ارهاب في الزواريب ---------------------------------------------------------------------------------------------------- اخبار المستقبل: كتب على وسائل الاعلام ان تدفع دائما ثمن مواقفها صدر عن اخبار المستقبل البيان الآتي: كأنما كتب على وسائل الإعلام أن تدفع دائماً ثمن مواقفها وإلتزامها بحرية الرأي والتعبير وأن يدفع الصحافيون من دمائهم ثمناً لإنتمائهم الى مهنة شريفة. بعد ظهر اليوم إمتدت أيدي الارهابيين من الحزب السوري القومي الإجتماعي لتواصل إعتداءاتها الوحشية على الاعلاميين كأنما لم يكفها ما أنزلته بأهل بيروت وبمؤسسة "المستقبل" يوم السابع من أيارالماضي، فإستكملت عدوانها ضد الزميل عمر حرقوص الذي كان في مهمة صحفية في منطقة الحمرا. جاء ذلك في سياق عبرت عنه بعض قوى الثامن من آذار وتوعدت مراراً بتكرار 7 أيار جديد في بيروت وألمحت جهاراً الى عمليات إغتيال متوقعة. اضاف البيان: أكثر من خمسة عشر إرهابياً من الحزب السوري إنهالوا بالضرب على الزميل حرقوص ولم يتركوه الا بعد أن أغمي عليه فنقله بعض المارة الى المستشفى. إنتصر الارهابيون السوريون القوميون على جسد الزميل حرقوص ولكنهم لم يرفعوا علمهم فوق عظامه التي تكسر بعضها، كما فعلوا حين أقدموا على حرق مبنى المستقبل في الروشة غير أنهم لم ينتصروا على صوت الحق والحقيقة والمعرفة الذي هو شعار تلفزيون المستقبل وقناعات الزميل حرقوص. إن مؤسسة أخبار المستقبل التي نقلت خبر الاعتداء الى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة ووزير الاعلام طارق متري ووزير الداخلية زياد بارود، تطالب بإتخاذ أقصى العقوبات بحق المعتدين وهذا هو الحد الأدنى المتوقع محتفظة بحقوقها الاخرى وفي ما تراه مناسباً لوقف الاعتداءات على موظفيها ومنشآتها وبالوسائل المناسبة ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------- قوى 14 آذار تعليقاً على ارهاب 8 آذار: استمرار حقيقي لاجتياح 7 ايار من قبل فرقة “المرتزقة” المتخصصة دائماً بالاعمال القذرة طالبت القيادات السياسية في ” 14 آذار” الحكومة بطرح موضوع الاعتداء على الاعلامي عمر حرقوص، على طاولة مجلس الوزراء، لاسيما وان رئيس الحزب الذي ينتمون اليه المعتدين هو وزير في حكومة الوحدة الوطنية. في سياق متصل، أصدرت قوى 14 آذار ” ان الاعتداء الاجرامي الذي تعرض له الاعلامي المناضل المقاوم اصلاً، عمر حرقوص، ليس فقط جزءاً من سلسلة الاعتداءات على اعلامنا اللبناني الحر من حزب ميليشياوي، لا يؤمن ولا يعرف لا الاعلام ولا الحرية بل هو استمرار حقيقي، لاجنياح 7 ايار، من قبل فرقة “المرتزقة” المتخصصة دائماً بالاعمال القذرة لمجموعة “8 آذار” الموالي لسوريا. واضاف البيان “ان الثكنات العسكرية والمراقبة الامنية وعمليات الاعتداء في رأس بيروت تحديداً، يجب ان تتوقف اليوم. واليوم وعلى اثر هذه الحادثة، وبعد مجموعة التعديات التي مورست بالامس نتيجة الفوز الساحق الذي حققته قوى “14 آذار” في انتخابات الجامعة الاميركية، نطالب وزير الداخلية المؤتمن على الشق الامني في اتفاق الدوحة، بالتصرف فوراً لاخلاء المنطقة من المسلحين المجرمين الذين اتخذوا منطقة “الحمرا” مقراً امنياً لهم، بعد ايار ، فنشروا فيه مجرمون يتخصصون بدورات التدريب لمقاومة حرية اهل بيروت”. وتابع البيان “ان ما حصل اليوم من اعتداء ، كما دائماً تحت شعار كذبة “المقاومة” هو وسام على صدر الاعلامي المقدام عمر حرقوص، الذي مارس ايمانه بالاعلام الحرّ والوطنية اللبنانية ، الى حد تعرّضه للاعتداء من قبل ميليشيات “8 آذار” ، صوت شبابنا سيرتفع وصوت اعلامنا سيبقى عاليا”ً. وطالبت قوى 14 آذار “ان يزج كل من وراء هذا الاعتداء في السجن، دون مساومات او تسويات في السياسة ، وسيبقى شباب الاستقلال متابع لهذه القضية، كجزء رئيسي من نضالهم لوطن حر آمن ومستقر”. وطنية- 27/11/2008(سياسة) استنكر وزير الاعلام الدكتور طارق متري الاعتداء الذي تعرض له الاعلامي عمر حرقوص أثناء قيامه بعمله المهني، ورأى فيه اعتداء على حرية الاعلام وكرامة الاعلاميين. ودعا الى إتخاذ الاجراءات الفورية لملاحقة الفاعلين، مشددا على ضرورة التزام كل الاطراف السياسية بوضع حد نهائي لاعمال العنف ضد الاعلاميين وهي غير مقبولة في كل الحالات وأيا كانت المبررات. ----------------------------------------------------------------------------------------------------- وزير الاعلام يستنكر الاعتداء على الاعلامي عمر حرقوص: على كل الاطراف السياسية وضع حد نهائي لاعمال العنف ضد الاعلاميين وطنية- 27/11/2008(سياسة) استنكر وزير الاعلام الدكتور طارق متري الاعتداء الذي تعرض له الاعلامي عمر حرقوص أثناء قيامه بعمله المهني، ورأى فيه اعتداء على حرية الاعلام وكرامة الاعلاميين. ودعا الى إتخاذ الاجراءات الفورية لملاحقة الفاعلين، مشددا على ضرورة التزام كل الاطراف السياسية بوضع حد نهائي لاعمال العنف ضد الاعلاميين وهي غير مقبولة في كل الحالات وأيا كانت المبررات

lundi, novembre 24, 2008

President Gemayel: "the resolutions of Paris I, Paris II and Paris III cannot coexist with Zelzal I, Zelzal II and Zelzal III missiles"


On Sunday, Lebanon’s Kataeb celebrated the party’s 72nd anniversary and held the second commemoration of the assassination of Lebanese MP and Minister Pierre Amin Gemayel, who was gunned down in the eastern suburb of Jdeideh on the eve of Lebanese Independence Day in 2006.

4,200 party supporters, young and old, took an oath to become official party members during the commemoration, who were dubbed the “Pierre Amin Gemayel 2008” group.

Amin Gemayel, a former Lebanese president and the president of the Kataeb, began his speech by asking the crowd, “How could we have started the ceremony and speeches and Pierre has not yet arrived?” Gemayel also mourned the loss of Pierre’s bodyguard, Samir Shartouni, and Antoine Ghanem, a long time member of the party, who were both also assassinated.

Gemayel also told newly sworn in members of the party that death was “no stranger” to the Gemayel family, “for the old and young have always answered the call of their country.”

The list of assassinations to his, the Gemayel, family and the Kataeb party includes Pierre’s uncle Bachir, also killed at age 34, nine days before his inauguration, and niece Maya. Samir Shartouni, Pierre’s bodyguard, was killed during the shooting of the MP.

“The party of martyrs opens its gates and arms to welcome the new generation and allows them to grow in a purely patriotic environment … I hereby welcome you, dear comrades, to the party,” Gemayel said.

Gemayel set “three fixed principles” as the basis of the Lebanese state, namely the establishment of the Republic of Lebanon in 1920, the 1943 National Pact, and the existence and role of Christians in Lebanon.

Since the Taif Agreement, which was signed in 1989 to end the 15 year civil war, Gemayel said, “some have been practicing federalism in a separatist manner while others have been contemplating it in silence.”

“Why all this cowardice and hypocrisy?… A country needs a system that suits its structure, meets the ambitions and diversity of its people and guarantees its security, freedoms and stability,” he said.

“Not long ago, we pledged to rise again after every ordeal… We believed in the saying of no victor, no vanquished … At the time, we turned our backs to the murderers of our sons, brothers, children, elderly to keep the 10,452 km2 as one country. Now we find that some of us seek to make each of these five digits a state on its own… A state for strangers,” Gemayel added.

The Kataeb leader highlighted the difference between “the Lebanese and non-Lebanese” based on loyalty to and rule of the state and its institutions. “The state cannot allow any illegal military presence on any of its territories. Not the weapons of Palestinian organizations [inside and outside camps]. Not the weapons of Hezbollah in the South, Bekaa, the capital, the southern suburbs… The time has come [for these weapons to be] handed over to the state.”

He also supported his call for absolute state authority across all Lebanese territories by calling for a “national workshop” to discuss the military, political and security solution to Lebanon’s problems. The former president said talks of a national defense strategy should center on a “strategy of peace and not a strategy of war” as Lebanon’s peace was its only defense. “A country cannot have two states, nor the state two armies.”

Gemayel emphasized his party’s rejection of illegitimate arms “in the hands of both Lebanese and foreign parties in Lebanon,” which he said placed Lebanon under the threat of Israeli aggression, and of the resettlement of Palestinian refugees in Lebanon.

Last month, Israel threatened that any Hezbollah strike would bring “enormous destruction” using “disproportionate force” against Lebanese villages, especially as the country had legitimated Hezbollah’s presence by making it part of a national unity government.

Gemayel also tied Lebanon’s political struggles to the country’s social and economic strife. “We have many suggestions to improve living conditions, such as the establishment of a fund to aid needy families … but handling economic and livelihood issues are useless as long as the security situation remains in the hands of authorities that defy the authority of the Lebanese state.”

Investment and employment opportunities were lost to the threat of another May 7, Gemayel said, adding his regret for Lebanon’s high rates of emigration. “What is said for investment and employment can also be said for aid and donations. In light of the dual weaponry phenomenon, Arab and other countries cannot fulfill their duties toward Lebanon, for the resolutions of Paris I, Paris II and Paris III cannot coexist with Zelzal I, Zelzal II and Zelzal III missiles.”

Gemayel called on his “new comrades” to preserve the path of the Kataeb party, which had stood true to its founding principles since 1936.

“And today, we remain Kataeb in the March 14 gathering. We are not fans of custodianship. We do not like to be followers. We cannot be dissolved. We have learned to assume loyalty in our alliances, equality in representation and partnership in decisions. This is how we were raised. This is how we lived. This is how we shall remain,” he concluded.

The ceremony joined Minister of State Ibrahim Shamseddine on behalf of the president, MP Mohammad Qabbani on behalf of the prime minister, Lebanese Forces leader Samir Geagea, his wife, MP Strida Geagea, Progressive Socialist Party leader MP Walid Jumblatt and a number of dignitaries and Lebanese officials.

Delegations representing the Marada, Tashnaq and Communist parties were present, but there was a notable absence of a representative of Speaker Nabih Berri and his Amal Movement.


Source: http://www.kataeb.org


dimanche, novembre 23, 2008

المملكة العربية السعودية، عائلة آل سعود و أزمة الحكم






أعلن في الرياض أن الأمير سلطان، ولي العهد سيتوجه، أو هو توجّه فعلا، إلى الولايات المتحدة الأميركية لاستئصال ورم سرطاني. و تعاني العائلة الحاكمة السعودية من كبر و تهرّم جميع المرشحين لمنصب الملك و خادم الحرمين الشريفين في صورة حدوث شغور المنصب الذي يملأه الملك عبد الله بن عبد العزيز منذ أغسطس 2005 بعد وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد، الذي أحمل عنه و عن انجازاته الأثر الكبير. فهو أكثر ملوك السعودية التي عايشتهم و عائلتي و معه تابعناالقفزة التي حققتها السعودية بفضله أزمة الحكم إذن سببها من سيكون المرشح مستقبلا؟ أسماء كثيرة يقع تداولها من بينها الأمير نايف، وزير الداخلية و المقرّب من التيار الوهابي و هو ما يأخذ عليه لأن ذلك قد ينسف جهود التحديث التي يتزعمها الملك عبد الله و هناك أسماء أخرى مثل الأمير بندر، سفير المملكة لأكثر من 20 عاما بواشنطن و رئيس مجلس الأمن القومي السعودي حاليا. و يعتبر الأمير سلطان و من بعده الأمير بندر أحد أكثر أفراد الأسرة المالكة السعودية نفوذا و قوّة. إلا أن تقارير استخباراتية تحدّثت عن إمكانية نقل الحكم إلى الجيل الثالث الشاب و هو ما أعتقد أنه يجب أن يحصل فالسعودية بحاجة إلى التجديد و التجدد من أجل مجابهة الأخطار التي تتربص بها و بالمنطقة و هي بحاجة لنفس جديد يربط بينها و بين بقية العالم لا سيما الغربي جسورا للتواصل يبدو أن متاهات القصور العربية و قصّة الحكم و الخلافة لن تنتهي من المحيط إلى الخليج. كثيرا ما تقول لي أمي: ابتعد عن السياسة...اشتر راحة عقلك...وفّر تعبك...و بصفة خاصة حافظ على نفسك من المؤامرات و الاغتيالات. أو ليس من الأفضل أن يعيش المرء مواطنا عاديا، غير محاط لا بالحرس الشخصي و لا مهدد بالاغتيال أو يكون مكروها و مذموما من الشعب مهما صلح أمره؟ و لكنني لا أستطيع لأنني أريد الأفضل لشعبي و لأمتي

ممثّلي الله يغيبون عن احتفالات لبنان باستقلاله و الرئيس أمين الجميل يختار الهجوم و المواجهة












احتفل لبنان الشقيق يوم السبت 22 نوفمبر/تشرين الثاني بعيد استقلاله الخامس و الستين. و لقد أقيم بهذه المناسبة عرض عسكري وسط العاصمة بيروت حضره رئيس الجمهورية ميشال سليمان و رئيس الحكومة فؤاد السنيورة و رئيس مجلس النواب نبيه بري إضافة لرئيس الجمهورية الأسبق أمين الجميل و عقيلة الرئيس الشهيد رينيه معوض نائلة معوّض و عقيلة الرئيس الشهيد بشير الجميل صولانج الجميل في حين غاب الرئيس السابق إميل لحود و كذلك النائب سعد الحريري، الذي هاتف الرئيس سليمان مهنّئا و النائب وليد جنبلاط. العرض العسكري عاد إلى لبنان بعد انقطاع دام سنتين...عاد العرض العسكري و عادت نكهة الاستقلال بوجود سيد جديد في القصر ففتح قصر بعبدا أبوابه أمام المهنئين و لكن غاب عن كل الاحتفالات فريق معيّن. غاب نواب الله...غاب ممثلي الله...غاب حزب الله أوليس الحدث حدثا وطنيا؟ أوليس اليوم هو يوم استقلال لبنان؟ يوم الحرية؟ يوم رفع العلم اللبناني؟ ربما أصبح حضور الاحتفالات بيوم الاستقلال يعتبر خيانة...فهو سيكون بمثابة إقرار حلفاء دمشق باستقلال لبنان عن الوطن الأم سورية...سيعني موافقة ممثلي الله عن الانسلاخ عن الوطن الأم سورية...فلماذا الحضور ما دام الحزب لا يدرج وحدة الوطن و تقدّمه و استقلاله على لائحته؟ ليتدارك الحزب غيابه أرسل اليوم الأحد وفدا إلى رئيس الجمهورية...و لكنني لا أعتقد أن الزيارة تمت حتى يتدارك الحزب ما فات بل ربما وضع للنقاط التي سيتناولها الرئيس سليمان مع القادة في إيران خلال زيارته التي تستمر يومين من الاثنين 24 إلى الثلاثاء 25 نوفمبر...أظنهم ذهبوا إليه محمّلين بالخطوط الحمر بأمر من سيّدهم نصر الله و لكن أكثر ما يهمّ هو الهجوم الذي قام به الرئيس الأسبق أمين الجميل، رئيس حزب الكتائب الذي ترأس حفلا ضخما أقيم في الفوروم دو بيروت صباح اليوم الأحد 23 نوفمبر. الحفل كان تكريما للوزير بيار الجميل الذي أغتيل منذ سنتين استهل رئيس حزب الكتائب اللبنانية الرئيس امين الجميل كلمته في ذكرى تأسيس حزب الكتائب اللبنانية واستشهاد الوزير بيار الجميل بالقول:"ما بالُـنـا بدأنا الاحتفالَ والكلام، وبيار لم يَصِلْ بعد؟ أغـيّرَ عادتَـه أم تَـناسَـيْـنا استشهادَه؟ في أيِّ ملكوتٍ سماويٍّ أنت، أيها الأبن الحبيب الذي به سررت، ثم نُكِـبْت؟
عامان على استشهادِه، واثنانِ وسبعونَ عاماً على تأسيسِ الكتائب. لا الأولُ غاب، ولا الثاني شاخ. و أضاف: حتى الأمس القريب، آلينا على أنفسنا تجديد الرهان بعد كل محنة. قبلنا أن نُلدَغَ من الجُحْرِ مرات لا مرتين. صدّقنا مقولة اللاغالب واللامغلوب. رفضنا نظرية الحرب الأهلية. وضعنا أسباب الحروب على الآخرين فقط. أردنا أن يكون حبنا لهويتنا أقوى من القتل. تجاهلنا مرحلياً قتلة أبنائنا واشقائنا وأطفالنا وشيوخنا وكل شهدائنا حتى تبقى مساحة الــ 10452 كلم² دولة واحدة، فإذ ببعضنا يجعل كل رقم من هذه الأرقام الخمسة دولة، ويا ليتها دولة له، بل للغرباء.

كما بيّن أنه في ضوء التجارب و الوقائع المريرة التي عرفها و يعرفها لبنان، وغداة عيد الاستقلال، يبدو النظام مُعطّلاً والميثاق مطعوناً، ولا أحد يتلو فعل الاعتراف أو فعل الندامة. استمرار هذا الواقع مرفوض، فلنقرر معاً ماذا نريد. للتقسيم ألف طريق وطريق، لكن للاتحاد طريق واحد: الولاء للبنان. والولاء للبنان ليس عاطفة فقط، بل موقف. وترجمة الموقف تكون بفك الارتباط بالخارج، باحترام سلطة الدولة، بإنهاء حالات الانفصال، بالتخلي عن السلاح غير الشرعي، برفض عملي للتوطين، بنبذ التطرف والتعصب، بالتآلف الحضاري وإحترام بعضنا للبعض الآخر. إن كنا مستعدين لهذه التضحيات الواجبة، فهلموا نتحد، وإن كنا غير مبالين، وهذا هو الظاهر حتى الآن، فهلموا نتفاهم على رؤية مستقبلية
للبنان تحفظ الكيان والانسان قبل الانتخابات النيابية أو بعدها.
من هنا، يأخذ استحقاق الانتخابات اللبنانية المقبلة بعداً مصيرياً، فإذا لم تنتصر قوى السيادة والاستقلال والاستقرار والتقدم ـ وستنتصر ـ سيتحول التغيير كابوساً وسيتعطل مفعول انتخاب رئيس الجمهورية. إن إكمال بناء الدولة الحرة يستلزم أكثرية نيابية تواصل اتخاذ القرارات الصحيحة والصعبة، وتحول دون عودة لبنان إلى مناخات ما قبل سنة 2005.
إن انتصار القوى المناهضة لحركة السيادة يقضي على جوهر الوجود اللبناني لأن انتصار هذه القوى هو مشروع بناء لبنان الآخرين لا بناء دولة اللبنانيين المتجددة. إن هذه القوى تحاول اليوم طمأنة اللبنانيين، فلا تصدقوها، فاعتدالها مرحلي وتكتيكي، بينما اعتدالنا ثابت واستراتيجي. إن ترجمة النيات الحقيقية تكون بتقوية الدولة الواحدة، لا باقتطاع مزيد من الأرض ومؤسسات الدولة، ولا بالاعتداء على الجيش اللبناني والقوى الأمنية تحت ألف ذريعة وذريعة ولا بتبرير منطق الدويلات على حساب الدولة الواحدة. وما نلاحظه هو أن هذا الفريق يصرّ على إطالة الأزمات من أجل استكمال سيطرته على البلاد عبر الشارع تارة، وعبر المؤسسات تارة أخرى؛ ومن أجل إبقاء لبنان منفذاً احتياطياً لمشاريع الهيمنة العربية والإقليمية.
مع تمييزنا بين اللبناني وغير اللبناني، لا تتحمل الدولة وجوداً عسكرياً غير شرعي على أي بقعة من أراضيها. لا سلاح المنظمات الفلسطينية، وحان وقت لملمته من خارج المخيمات ومن داخلها. ولا سلاح حزب الله في الجنوب والبقاع والعاصمة والضاحية وغيرها، وحان وقت عودته إلى الدولة. ولا سلاح التنظيمات الأصولية في بعض أحياء المدن وحان وقت نزعه والتصدي لأصحابه. فاللبنانيون يرفضون تسلل التوطين مجدداً، واي دويلات ومشاريع دويلات ذات طابع ديني ويريدون دولة لبنان فقط وللبنانيين فقط

و وواصل الرئيس الجميل هجومه على حزب الله و حلفائه متسائلا عن فائدة البحث عن استراتيجية دفاعية لن تؤدي إلى معالجة جذرية لهذه الأخطار الثلاثة؟ نحن نريد استراتيجية دفاع عن الوطن وغيرنا يريد استراتيجية دفاع عن سلاحه. نحن نريد دولة تحمي لبنان أرضاً وشعباً، بجيشها وقواها الأمنية . حينئذ لا يستنجد لبنانيون بحمايات خارجية ارتدت عاجلاً أو آجلاً ويلات عليهم. لا نريد أن ينقذنا العثماني من الملوكي، والأوروبي من العثماني، والبريطاني من الفرنسي، والأميركي من المد الناصري، والسوري من الفلسطيني، والإسرائيلي من الفلسطيني، والأميركي مجدداً من السوري. نريد دولة لبنانية جامعة تمنع أي قوة خارجية من دخول أراضيها. فإما نحن شعب متحد قادر على الدفاع عن نفسه، وإلا فلا نستحق الحياة. ونحن نستحقها.
إن استراتيجية الدفاع الحقيقية هي عملياً استراتيجية سلام لا استراتيجية حرب. إن الدول تتسلح لتضمن سلامها واقتصادها وازدهارها لا لشن الحروب العبثية واستعادة عهود الفتوحات. إن سلام لبنان هو دفاعه الحقيقي.
لا يحتمل الوطن دولتين، والدولة جيشين، والجيش سلاحين، والسلاح قرارين. إن وجود سلاح في أيدي أطراف لبنانية وغير لبنانية يصادرون قرار الحرب والسلام يعرض لبنان في أي لحظة لاحتمال اعتداء إسرائيلي لا يميز بين مسببي الاعتداء والدولة والشعب.
بصراحة وطنية ندعو إلى مواجهة هذا الحقائق المصيرية. لكن إعادة النظر في بنيان الدولة اللبنانية لا يجوز أن تتخطى ثلاث ثوابت هي كيان الوطن اللبناني الواحد الذي تم الاعتراف به سنة 1920، وميثاق التعايش اللبناني الذي توافق عليه اللبنانيون سنة 1943 وريادة الدور المسيحي السياسي في لبنان. فأي انتقاص من هذا الدور تحت أي ذريعة يعرّض وحدة الكيان للخطر. يبقى أن يَـعِيَ المسيحيون مسؤولياتهم فيتحدوا. إن وحدة المسيحيين هي هاجس حزب الكتائب لأنها ضمان وحدة اللبنانيين.
إن أي تجاوز لهذه الثوابت الثلاث يمسّ بوحدة الكيان وسنواجهه، يقضي على إطار فكرة التعايش ونحن روادها، ويضعف دور المسيحيين ونحن حماته مع حلفاء آخرين. ضمن هذه الثوابت الثلاث، أبواب التغيير مفتوحة شرط أن تتم سلمياً وديمقراطياً، فيلجها اللبنانيون عبر مفاوضات مسؤولة وجدية. إن كل اللبنانيين متفقون على فشل الصيغة المركزية الحالية، وغالبيتهم تعرف الحل المناسب، ولكن أقلية تجاهر به.
نحن في الكتائب، من لم يخش التحديات العسكرية، لن نخاف الاستحقاقات السياسية. من خلال التمسك بوحدة الكيان اللبناني وبروح الميثاق الوطني، نعتقد أن مواجهة نزعة التقسيم المتنامية تكمن في تطوير النظام باعتماد: الحياد الإيجابي، تعزيز الحال المدنية في الدولة، والسير من دون إبطاء في اللامركزية الموسعة؛ وتصويب مسار اتفاق الطائف وتطويره. فأيهما أفضل: العيش في ظل جمهوريات غير متحدة وغير لبنانية، أم في ظل جمهورية متحدة وواحدة ولبنانية؟

كما بيّن أنه من الظيم أن نتحدث عن السياسة والأمن والدستور، لكن حذار إهمال شؤون الناس تحت ذريعة السيادة والتحرير والدفاع. إن الجائع لا يُمهِل، وإن الثورة تخرج من أحشاء الجائعين. إن لدينا اقتراحات عديدة لتحسين الوضع المعيشي. من إنشاء صندوق مساعدة العائلات المحتاجة، ومؤسسة رسمية للتوظيف، إلى تطوير قانون ضمان الشيخوخة وتحديث قانوني الضمان الاجتماعي والصحي مروراً بخفض الضرائب والرسوم، لكن عبثا نسعى الى معالجة الملفات الاقتصادية والمعيشية طالما الوضع الامني يبقى رهينة سلطات تتناقض مع سلطة الدولة اللبنانية وهيبتها ، وطالما الاستقرار السياسي مفقود ، ويستمر البعض في ربط نفسه بتحالفات على حساب سلطة الدولة . أي مؤسسة لبنانية تجرؤ على توسيع نشاطها وتكثيف إنتاجها وخلق فرص عمل جديدة قبل أن تتيقن من بسط سلطة الدولة فعلياً على كامل أراضيها؟ أي مستثمر أجنبي يجرؤ على توظيف أمواله في لبنان قبل استتباب السلام وبسط سلطة الدولة كاملة على كل اراضيها ؟ وما يقال عن الاستثمار والتوظيف يقال أيضاً عن المساعدات والهبات. ففي ظل ظاهرة ازدواج السلاح، لن تُقدِم الدول العربية والصديقة على الوفاء بالتزاماتها تجاه لبنان. فمقررات باريس 1 وباريس 2 وباريس 3، لا تتعايش مع صواريخ زلزل 1 وزلزل 2 وزلزل 3. من هنا، إن هذا السلاح غير الشرعي لا يستعمل في الداخل عسكرياً فقط كما حصل في حوادث 7 أيار في بيروت وفي طرابلس والبقاع والمرتفعات، بل يستعمل في الداخل اقتصاديا أيضاً عبر تحويل المشاريع الإنتاجية إلى دول أخرى وتهريب رؤوس الأموال والشركات الكبرى التي تنعش الحركة الاقتصادية وتخلق فرص عمل وتمنع هجرة أبناءنا. أصحاب هذا السلاح وحلفاؤهم لا يأبهون لحال الشعب اللبناني لأنهم بمنأى عن الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية، لأن لديهم ـ عدا ما يأخذونه من الدولة اللبنانية ـ ميزانياتهم الخاصة، وصناديقهم الخاصة، وهباتهم الخاصة، وضماناتهم الخاصة. بكلمة لأنهم يعيشون عملياً في ظل دويلة مكتملة المقومات ومنفصلة عن الدولة اللبنانية. هذا وضع تقسيمي يتنافى مع نص وروح كل الاتفاقات والمواثيق التي قام على أساسها لبنان.

EXCLUSIVE-PREMIERE: DIANAMAGAZINE's MASTERS DEGREE SPEECH PUBLISHED...

Wednesday January 9th, 2008, has started heavily. The day was of a big importance to me. The day I would discuss my dissertation (mémoire) after 3 years of preparing it with all of what I have known of obstacles and sad events such as the death of my father and my uncle's wife.

I started the day, nervous, confused...I went to the cemetry where I read Al Fatiha on my father's grave, then I took a shower and I dressed before my friends and family members gathered in the house.

Arriving to the university, we met with other friends and students before we entered the conference room. The President of the Jury opened the session, introduced me and asked to present my work (in English language - Anglo-American Law):

"Thank you Mister the President.

In the Name of God, the Clement, the Merciful,

Mister the President,
Honorable Members of the Jury,

First at all, please allow me to thank my supervisor Professor ****** (of British nationality), for his kind assistance and guidance given during all the stages of my work.

I am also thankful to both of you, Mister the President, Professor ***** and Professor ******, for accepting to read and to value my dissertation and for giving me this opportunity to defend it and to share with me and my beloved, this important day.

Mr. the President,
Honorable Members of the Jury,

My dissertation is entitled ***********. The choice of this topic was dictated by the International trade circumstances specially that the documentary credit is the most acceptable payment device in international trade due to its secure and prompt character. Thus it is not surprising that the documentary credit has been described by the English Judges as "the life blood of international commerce".

Therefore, before deepening into the main subject, it is better to expound the mechanism of the documentary credit or also commonly known as Letter of Credit.

in fact, merchants are desirous to minimize their risk when entering into commercial relationships. This objective receives even higher awareness when the relationship enters the international field, and involves transportation of goods over frontiers, differences in languages, currency, culture and jurisdiction.

To reconcile the various economic interests of the parties, as well as to protect themselves from the pitfalls of international engagements, merchants developed different methods to finance international trade among them the documentary credit which is a unique financial instrument. It gives safe and prompt acess for the seller (the beneficiary), to the purchase price while protecting the buyer (the applicant), against improper demands.

A typical documentary credit operates in the following way: suppose a seller in the United Kingdom wishes to sell some goods to a buyer in Tunisia. Suppose further that the parties have not previousely entered into any business realtionaship, thus they do not know each other. although both parties are willing to enter into a relationship, they are very concerned about the other party's financial reliability.

Please note that this mechanism works in the same way worldwide and it is defined with the same way in different jurisdictions, either under common law or civil law.

So, the seller wishes to get paid as soon as he has shipped the goods. He is afraid that, afetr shipping the goods, the buyer may refuse to pay the purchase price, or even becomes insolvent. In both cases, the seller may have to engage himslef into lenghty negotiations, or sue the buyer to seek enforcement of payment by the court, which will certainly incur great expenses. Not to mention the costs of shipping back the goods or storing them in the original country of destination until further actions. on the other hand, the buyer is concerned that he may not get the goods in the agreed quality and/or the quantity, thus he is not willing to apy unless he inspects the goods.

In a situation like this, where the buyer and the seller are distant from each other and the transportation of goods is inevitable, it is impossible to have the seller paid upon shipment and at the same time allow teh buyer to pay only upon inspection of the goods. Sometimes, Letter of Credit is seen as a game according to which, each one of the parties is trying to throw away risks on the other party's back. This shifting of risk creates a dilemma.

By agreeing to a Letter of Credit, the parties invite a third, trustworthy party, usually a bank, into their relationship. Upon teh buyer's request, the bank will open a Letter of Credit in favour of the seller, agreeing to pay the contract price or to pay, accept or negotiate a bill of exchange drawn for the price, provided that the specified transport documents (usually a bill of lading, an insurances policy and an invoice) are duly tendered and any other terms and conditions of the credit are complied with.
However, if the bank fails to comply with the instructions and pay against documents which do not strictly conform to the Letter of Credit terms, on the contrary to the doctrine of strict compliance, it entails its responsibility and it may be liable to the buyer for damages, and may not be reimbursed.

In order to avoid their responsibilities, banks must notify the applicant/buyer, of any discrepancy and must reject any discrepant document in accordance with the doctrine of strict compliance and to preserve the stability of the mechanism

As a matter of fact, the essence of the documentary credit is stipulated in law, customs and practices (article 5 of the UCP 600, which stipulates: "banks deal with documents not with goods, services or performances to which the documents may relate." Therefore, all of the parties must know that if the documents conform, the bank will pay and that if they do not conform, it will dishonor. This principle of strict compliance was implemented by the msot leading common law authority on the strict compliance rule, the English case of Equitable Trust Co. of New York v. Dawson Partners Ltd., where Lord Sumner expressed his famous sentence of "there is no room for documents which are almost the same, or which will do just as well".

The question that should be addressed is whether a literal interpretation of the credit terms should be adopted or less rigid approach should be adopted by banks when handling the documentary transactions.

Mr. the President,
Honorable Members of the Jury,

Rome was not build in one day. In fact, during the elaboration of this dissertation, I have faced many difficulties of different kinds. Some of them were of academic order. In fact, Westlaw, which is our main source and window over the Anglo-American Law, has been interrupted twice during the course of my research. I have also faced the scarcity of the available materials and information concerning the debate over the doctrine of strict compliance especially here in Tunisia. Some of the documents were not updated. I was also obliged to review my research on the middle of the road because of the appearance of the new revision of the UCP, UCP 600 which came into force on July 1st, 2007, however my preliminary and first research and work were based on the UCP 500. Herein, I would like to thank again my supervisor Professor ****** who provided me with a copy of the new UCP 600 in due time before the official publication.

Other difficulties were of legal order. In fact, in some area, laws are sometimes silent or ambiguous, and cases linked to my subject are hard to find. But these problems were overcame by the assitance of my supervisor Professor *****, my professors in our university and especially Professor ****** and Professor *******.
I had also the opportunity to get acces to the libraries of some universities in the United States of America, especially University of North Carolina at Charlotte.

I have also faced problems of personal order. In fact, the year 2006 was an annus horribils to me. Loosing a father or watching the suffering of my friends in Lebanon and Gaza, were not events easy to live with. I am not saying this in order to seek compassion or sympathy, I am only searching the best way to make tribute to these persons, right here, right now.

Mr. the President,
Honorable Members of the Jury,

Driven by the interest of the topic from one hand and by the difficulties and the available materials from the other hand, I have judged it necessary to point out how there is still an attachment to apply the strict compliance rule literally by the banks and courts but with slight tolerances where no strict conformity could be required. in fact, recent estimates place letter of credit transactions in excess of one trillion US Dollars per annum, 50 to 70% of them have been found with discrepancies. From this side, the study of the strict compliance rule draws its importance.

Under the strict compliance rule, if the exact documents called for the documentary credit are tendered by the exporter, the paying bank will pay against presentation of documents. If the paying bank does not comply with the terms of the credit, the importer may not reimburse that money to the bank.

Needless to say, that complexity in documents and discrepancies therein tendered by the beneficiary cause delay resulting in payments being put off or refused and sometimes it may end up in a loss of future trade.

The strict compliance doctrine has caused difficulties and delays in handling documetary transactions by the bankers due to discrepancy problems in documents presented by the beneficiaries. Moreover, in interpreting the credits terms, the courts seem to have adopted a harsh approach towards this problem. The study however, shows that beneficiaries' documents are rejected despite the fact that discrepancies are of peripheral nature. It further shows that the bankers make arrangements and negotiate with the applicants in documentary credits to waive the discrepancies in order to ensure that commercial expectations of the parties succeed.

The problem is crucial. It is like the endless question of which comes first: the chiken or the egg? If a rigid approach is adopted, the accuracy, clarity and certainty of the documentary credit system will be lost. However, if a mitigated approach is adopted, this may render the documentary credit a worthless device. From these reasons, it is better for the bank to follow a case by case examination of the documents and the parties are invited not to list a huge number of documents. this will allow the bank to adopt a rigid approach when it necessary and to adopt a mitigated approach when tolerances are allowed.

I have deduced some results from the study which could be form a kind of suggestions to Tunisian professionals and policy makers concerning the meaning of strict compliance. Although I was sorry that the debate over the strict compliance doctrine was not developed in the civil alw countries. Thus, it would be better to take a clear position of the doctrine and it would be better if questions of fraud and remedy would be taken into consideration when updating the articles of the Tunisian Commercial Code dealing with the Documentary Credit.

Mr. the President,
Honorable Memebers of the Jury,

The work which is between your hands is a fruit of a two-year effort. It is my first academic draft. Therefore, please accept my aplogize for mistakes you have encountered, and I hereby engaged to correct them taking into consideration your valuable comments and observations.
Thank you again for accepting to attend this discussion and I would like to thank again my supervisor Professor ***** and the lovely audience.

Thank you."

To the readers: I wish success to each one of you and I hope that the squeleton of this speech may help some of you. The only advice I address to you: NEVER GIVE UP.

samedi, novembre 22, 2008

THE TUNISIAN FLAG IN ISRAELI NEWSPAPERS...


In the last three days, I assume, Israeli citizens were surprised of seeing almost 57 flags representing the Arab and Islamic countries, published in some daily Israeli newspapers among them of course the Tunisian flag. In fact, in order to push forward the Peace Process, the Palestinian Authority has chosen to address the Israeli public directly by using the Israeli media. The Palestinian Authority has booked pages in many Israeli newspapers by virtue of which it clarified the Arab Peace Plan made during the Arab League Summit held in Beirut in 2002 according to which the Arab world, under Saudi Arabia proposal, accept to sign a peace treaty with Israel (in addition to the Islamic countries), once Israel withdraws from the colonised territories and once the Palestinian State is declared. I have appreciated this step but what I have appreciated the most is the fact of seeing the Tunisian flag in the Israeli newspapers.

vendredi, novembre 21, 2008

LIBAN: Fête de l'Indépendance...





Demain, 22 novembre, nous fêtons la fête de l’indépendance de notre cher Liban pour laquelle beaucoup de martyrs sont tombés et tombent toujours.

Nous ne pouvons toute fois pas oublier, M. le président René Mouawad, né un 17 avril pour être assassiné 17 jour après le début de son mandat le 22 novembre 1989 pour devenir « le martyr du Taëf », encore moins M. le ministre de l’industrie Pierre Gemayel assassiné sauvagement la veille de cette fête en 2006 pour devenir à son tour « le martyr de la 2ème indépendance ».

Aujourd’hui c’est le moment de choisir entre le Liban de « la révolution des cèdres» : un gouvernement fort, capable, libre, souverain et indépendant ; des frontières finales, précises, contrôlées commençant par les fermes de Chebaa ; des armes exclusivement avec l’armée et les forces de sécurité légales… ET et le Liban « Merci la Syrie » : «plusieurs pays » dans un seul, frontière incontrôlées et imprécises, armes non légales, des détenues dans les prisons syrienne,…

En tout cas, nous vous souhaitons dans cette occasion une bonne fête d’indépendance, en espérant qu’on réussisse finalement à avoir un Liban souverain, libre et indépendant.

Source: Par M. Elie Khoury (Liban), du groupe: Anti-Terrorist, Anti-Hezbollah, sur Facebook.

jeudi, novembre 20, 2008

ردّا على جمهورية قاسم: هل تتحدّث العربية؟

من خلال تعاملي المرير مع العرب بصفة عامة و التونسيين بصفة خاصة، فإن النتيجة التي استخلصتها من ذلك التعامل الشاق و المضني، هو أنّك في نهاية الأمر كمن يحرث البحر.

كلّما تحدّثت لأحدهم إلا و فوجئت بشيء: إما أنه لا يفهم العربية...أو أنني لا أستطيع أن أعبّر عن أفكاري.

أيها السيد الكريم، الذي نصّب نفسه رئيسا لجمهورية ما و قائدا أعلى لقوّاتها المسلّحة، أرجو أن أعلمك أنه عليك أن تقرأ برويّة مختلف التعاليق التي تركتها لك. أنا لم أتّهمك بشيء...ربما أنت من فهم الأمر على أنه اتهام غير مباشر. و لكن لتعلّم أيها الرئيس، أنني إن أردت اتهامك...فسأتهمك مباشرة و ليس من خلال المعنى أو بين السطور.

و بما أنني رجل يحترم الدساتير و المعاهدات الدولية و القوانين، فإنه لا يمكنني البتة أن اتهم أحدا و أنا لا أملك الدليل.

إن تسائلي كان صادقا و عفويا...أن تتحدث عن الرئيس و تقوم بثلبه و بالتعرّض لأفراد أسرته و أقربائه و حكومته و الحزب الذي يرأسه، و مع ذلك لا تزال تكتب بكلّ حرية من دون أن تتعرّض مدوّنتك للحجب أو الحجر فهذا أمر محيّر و لكنه جيد. على الأقل دليل على أن الحرية لا تزال موجودة

أنا سعيد أن مدوّنتك لا تتعرّض إلى القمع...فأنا أؤمن بحرية التعبير، و إن كنت ضدّ أن يتعرّض الشخص للحياة الخاصة للقادة و المشاهير و الشخصيات العامة، إلا أنني مع حرية التعبير و الصحافة و النشر و التحدث بكل صراحة و جرأة عن المشاكل التي يعاني منها المواطنون و المخاطر التي قد يتعرّض لها الوطن و تقديم الحلول البديلة و الكفيلة بتحسين أوضاع البلاد السياسية و الاقتصادية و التربوية و الاجتماعية و غيرها، لا أن نتوقف عند حدّ التعرّض لأعراض الناس أو السب أو الشتم أو نقل الأخبار سواء كانت حقيقة أو مجرد إشاعات

بصراحة، أنا أؤمن بأن هذا نوع مما يسميه التونسيون بـ "التقلقيل" لا أكثر و لا أقل و هو أمر يمتع السيدات و الهوانم حيث يمضين يومهن بالتقطيع و الترييش و الاستمتاع بنقل الأخبار و تحريفها و تبادلها من دون أن يغيّر ذلك من حقيقة الأمر لأن كل تلك الأخبار معلومة و معروفة و ليست مقالاتك، عفوا، أقصد طريقة نقلك لأخبار أو إشاعات هي معلومة من بنزرت إلى برج الخضراء.

لا أريد لمدوّنتك أن تحجب...و لكن أعذرني، فالسؤال يطرح نفسه: لماذا فقط مدوّنتك هي التي لا تتعرّض إلى أي مشاكل من عمّار 404، في حين أن من كتبوا أقل منك بكثير تعرّضو للحجب و الحجر؟ السؤال يطرح نفسه بكلّ عفوية و صدق و دون أي خلفيّات. و لكن هناك مثل تونسي يقول: المجراب...تهمزوا مرافقوا

أنا لم أصفك بالخيانة أو أنك عميل، أو ربما من البوليس السرّي أو غيرها لأن كل ذلك لا يهمّني، بل أكثر من ذلك، أنت اتهمتني سرّا و علانية بقول ما لم أقله. يبدو أنك مغرم بالقراءة بين السطور و لكن يا عزيزي يبدو أنك تعاني من جرعة فوق العادة

نقطة إضافية سيدي الكريم: من نصّبك متحدّثا رسميا باسم الشعب التونسي؟ و بالله عليك، أرجو أن تعلمني أين يقع عرين الشعب التونسي لأنني أنوي القيام بجولة سياحية إليه رفقة وفد إسرائيلي و أمريكي و شكرا

لمزيد من المعلومات: http://larepubliquedekacem.blogspot.com/2008/11/blog-post_14.html

و كان بن علي يسمع...لاما يندب وجهو






إييييييييييي نعم. و كان يسمع بن علي بالشيء اللي صاير عند لي فورنيسور متاع الانترنات و من عند التليكوم لاما يندب وجهو. الراجل النهار الكل و هو يتكلّم على تكنولوجيات الاتصال، و على الانترنات، و على الفجوة الرقمية. النهار الكل و هو يعمل في اجتماعات و في مجالس وزارية باش يحسّن قطاع الاتصالات و باش يخلي تونس بلات فورم. أما وينك؟ وقت اللي تبدا تتعامل مع عباد، لا يزّي هوما عرب، زيد هوما توانسا، يولّيو وقتها مشكلة أو كاري، فوا دو. علاش هذا الكل؟ يا سيدي يا بن سيدي، أنا توّا عندي الكونكسيون مقصوصة عندها شهر. إي نعم...عندي شهر و أنا بلاش إنترنات. نمشي للفورنيسور يقوللي مشكلتك معا التليكوم...نمشي للتلكوم يقولولي مشكلتك معا الفورنيسور. إيه؟ و أنا شنوا ذنبي؟ شنوا ذنبي كي أنا انعيش في دولة عربية متخلّفة، ما يعرفوش آش معناها بروفوسيوناليزم؟ إشنوة ذنبي؟ الحلول الكل أعملتها. مشيت للأجونس متاع التليكوم...ما خسروا أعليا كان عملوا ريكلاماسيون. بلانت....ألور لا، ولّيت نطلب فيهم بالمرتين و الثلاثة في النهار، فمّاش ما انقلّقهم....التليكون كيف كيف.

بلانت بعثتلي تكناسيان للدّار، يا خي أكّد اللي المشكلة عند التليكوم....يا خي التليكوم بعثت فريق كامل من المارينز متاعها...شافو الخط، يا خي قالو لا هاو لاباس أعليه و مشاو. صحّا ليهم جيت أنا في البيرو.

أيا بيما إنو سياسة تبّع المسالك الادارية ما نفعتشي، ولّيت تلزّيت باش نستعمل لي بيستون نتاعي. كلّمت اشكون في التليكوم جاب الماتريال متاعو و جاني للدار مع العشرة متاع الليل. قاس، يا خي لقا اللي بالحق المشكلة عند التليكوم...الخط لاباس عليه أما الأدي أس أل موش واصل (سانكرونيزاسيون). زيد زت كلّمت مدير في التليكوم و هاني خوكم نستنّى في رحمة ربّي.

مازالي حلّ واحد، و هو رسالة للسيد الرئيس باش يدّخل هو شخصيا على خاطر في تونس حتى مشكلة ما تتحلّ إلا إذا يدّخل الرئيس شخصيا. كاينو هو مسكين ما عندو ما يعمل. دو توت فاسون، أتوا انشوفوا بلاكشي نلقاو كيفاش ندرجو المشكلة متاعي على جدول أعمال أول مجلس وازاري مضيّق با ش يدرسو المشكلة متاعي و اللي يعاني منها برشا توانسا.

بربي هذا كلام؟ يقعد الواحد يخلّص في الفلوس على حاجة ماهواش يستعمل فيها؟ يمكن المواطن العادي يسكت على حقّو...أما أنا، إذا مشكلتي ما اتحلّتش في ظرف أيامات، باش نتلز نمشي للمحكمة...و يا أنا، يا التليكوم.

mercredi, novembre 05, 2008

HEY ARABS, IN ALL CASES DO NOT EXPECT SO MUCH FROM OBAMA, BUT...






I know that many of us were mobolized to help Obama to become the 44th President of the USA especially in the Arab World.

I cannot hide the truth: I was a big supporter to Senator Hillary Clinton, but when she lost the nomination of the Democratic Party and she asked to nominate Obama by acclamation and to keep the unity of the party, then I became Obama's supporter. But in all cases, I prefer to have a Democrate President at the White House, rather than a Republican. Consequently, I believe that Senator John McCain, has paid Mr. Bush's bill.

A BLACK is now the new master of the WHITE House. Barack Obama present a new era, a new committment, a new hope, the CHANGE. But, what policy will he follow in our region?
We know that he is supporting the idea of withdrawing the US troops from Iraq, but such measure shall be well studied because it can leave Iraq uncovered with neighboors like Iran, Syria and Turkey, without mentioning the terrorists, inside.

In Palestine, Obama has said his word: preserve Israel's national security, strengthen its independence and Jerusalem is Israel's united capital. He only agree on the idea of establishing an independent Palestinian state.

Obama is ready to talk with countries such North Korea, Cuba, Venezuela and Iran. Only Iran here presents an interest for us. It is a neighboor to many Arabic and Islamic countries, and it has an influence in countries such as Iraq, Syria, Lebanon, Emirates and Bahrain. Any compromise between Tehran and Washignton DC, may threat our interests or national security.

Will Obama be different? I do not think so. But I believe that he will have different visions and will improve USA image worldwide by changing its policy.

WE WILL MISS YOU BUSH!


I have been talked to some Tunisians who do not know much about US Constitution or even about their own Constitution. Therefore, before the elections took place in USA, they told me that George Bush knows his limits because he did not try to present himself again to the US Presidency Elections. So, I have explained to them what the US Constitution says. In fact, any one cannot run for presidency in USA for more than two sucessive times. Each term is for 4 years. Therefore, George W. Bush, cannot be nominated as candidate for the presidency again. That is against the US Constitution. So, Bush was in all cases, outgoing.

What do you think about celebrating his leave?

24 (TV SERIES) BECOMES TRUE...AN AFRICAN-AMERICAN IS THE NEW MASTER OF THE WHITE HOUSE..


Who does not know the TV Series of "24"? The famous Jack Bauer? and the "CTU": Counter Terrorist Unit?

CTU and Bauer are all the time trying to protect the United States of America National security, the US President and the US citizens.

in 24, two presidents were African-Americans. It was fictious, today, it becomes true with Barack Obama. I only hope, that the new elected president Obama, will not face all the troubles that his predecessors of 24 had known.

AMERICA IS BACK GUYS...AMERICA IS BACK!


Barack Hussein Obama has won the US Presidential Election and he becomes the first African-American to enter the Oval Office of the White House.

Obama won key states like Ohio, Florida, Pennsylvania and Virginia. He also won his home state of Illinois, California and New York.

Americans have chosen CHANGE. The elections were described as being the most historic ones since 1960.

John McCain admitted his defeat and he congratulated Obama.

A new day, a new era, but Obama will face a heavy inheritance left by the outgoing president George W. Bush.

May God Bless America :)