lundi, juillet 02, 2007

شكرا لحزب الله و لفريق الثامن من آذار




بعد الجولة التي قام بها وفد الجامعة العربية إلى لبنان من أجل البحث عن مخرج للأزمة التي تعصف بلبنان العزيز الذي أمامه عدد من الاستحقاقات مثل الانتخابات النيابية الفرعية و الاستحقاق الرئاسي، و بالرغم من أن الأمين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسى و الوفد المرافق قد جابو كل القصور و المواقع من قريطم إلى السراي إلى بري إلى حسن نصرالله إلى عون، و بالرغم من أن انفراجا بان في الأفق بعد أن قبل كل الأطراف، و في مقدمتهم 8 آذار بالورقة العربية، جاء الرد بعد ذلك من فريق المعارضة. هذا الرد لا يسعنا إلا أن نشكر و نثني على السيد حسن نصرالله و الرئيس بري و كل المعارضة اللبنانية، نشكرها لأنها ما انفكت تهتم بلبنان و مشاكله التنموية، نشكرها لأنها المقاومة و رمز الحفاظ على الوحدة الوطنية، الداعية للسيادة و عدم الاقتداء بالشيطان الأمريكي و الصهيوني الاسرائيلي، نعم نشكرك أيها الفريق المناضل لأنك أجهضت المبادرة العربية وأدخلتنا في دوامة جديدة إلى أن يأتي ما يخالف ذلك، او بالأحرى إلى أن يأتي الأمر من دمشق أو طهران